ديجينيك: مشوار الهلال بدأ من الإمارات

لم تكن مهمة المدافع الأسترالي ميلوس ديجينيك، خلال مباراة منتخب بلاده الأخيرة أمام المنتخب السوري قاصرة فقط على الدفاع عن منطقة الكانغرو الأسترالي والإسهام مع زملائه في تحقيق الفوز والتأهل إلى المرحلة التالية من المسابقة الآسيوية في حملة الدفاع عن اللقب، بل أيضاً كان يبحث في أرضية الملعب عن وضع خاص يتعلق بتقديم نفسه على أفضل صورة ممكنة وهو يدرك أنه تحت أنظار جماهير فريق نادي الهلال السعودي بعد تعاقده رسمياً مع الزعيم بوصفه لاعباً آسيوياً، بديلاً للسوري عمر خربين، ولذلك لم يكن مستغرباً الظهور القوي للاعب في الميدان وهو يدافع بيقظة وتركيز عاليين.

وكان الهلال السعودي قد أعلن رسمياً الأسبوع الماضي ضمه المدافع الأسترالي ميلوس ديجينيك، قادماً من الدوري الصربي، حيث لعب هناك مع فريق النجم الأحمر. ويتمتع اللاعب بمقدرة عالية أهّلته ليكون لاعباً أساسياً في منتخب الكانغرو الأسترالي الذي خاض معه نحو 19 مباراة دولية، وهو يجيد اللعب في الدفاع والوسط، وسبق أن خاض تجارب احترافية بالدوري الياباني مع فريق نادي يوكوهاما، وكذلك بالدوري الألماني مع فريقي ميونخ وشتوتغارت.

وعن انتقاله لفريق نادي الهلال السعودي أخيراً، عبّر اللاعب ميلوس ديجنييك عن سعادته باللعب في الدوري السعودي والدفاع عن شعار فريق كبير له اسمه وتاريخه على المستويين العربي والآسيوي، وأوضح أنه بدأ فعلياً مرحلة الهلال من أرض الإمارات وأنه سيبذل قصارى جهده من أجل تقديم أفضل الخدمات له خلال الاستحقاقات التي سيخوضها معه.

وعن التفاصيل المالية لعقده مع الهلال، اكتفى ديجنييك بالقول إن عرض الزعيم السعودي كان هو الأفضل والأعلى من بين العروض التي قدمت له من أندية أخرى، وأكد أنه يعتبر الانتقال لصفوف الهلال بمثابة تجربة جديدة ترفع من مستوى التحدي بالنسبة له كونه سيلعب ضمن صفوف فريق يتمتع بقاعدة جماهيرية عريضة، وأوضح أنه لا يشعر بأي ضغوط إزاء خطوته المقبلة كونه مرّ بتجارب عدة مشابهة، وهو الأمر الذي زاده قوة، وأكسبه المزيد من الخبرات.

سعادة

وعبّر المدافع البالغ من العمر (24 عاماً) للصحافيين بعد مباراة منتخب بلاده أمام سوريا التي انتهت بفوز أستراليا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، عن سعادته بالتأهل إلى ثمن نهائي البطولة بعد أن نهض الكانغرو بقوة عقب سقوطه بسهم النشامى الأردني بالجولة الأولى، وقال إن فريقه أكد علو كعبه في المباراة أمام المنتخب السوري، حيث توقعوا أن يقاتل بكل أسلحته في اللقاء للعبور إلى الدور التالي كونه يدخل المباراة بخيار الفوز فقط.

سر التفوق

عن سر التفوق الذي أظهره منتخب الكانغرو الأسترالي والأسلحة التي رمى بها في ميدان المواجهة لتحقيق الانتصار، أوضح ديجينيك أن الجهاز الفني بقيادة المدرب غراهام أرنولد قام بتحليل أداء المنتخب السوري ودرس نقاط القوة والضعف في خطوطه، وبناء على ذلك أصدر تعليماته وتوجيهاته للاعبين، وذلك بعد أن صحح الأخطاء وعالج السلبيات التي ظهرت في المباراة التي خسرها أمام الأردن بهدف من دون رد، وأبان أن الروح القتالية المرتفعة، والعزيمة العالية والرغبة في الفوز هي العوامل التي قادت المنتخب لتحقيق الفوز على سوريا وكفلت الصعود للدور ثمن النهائي.

الدفاع عن اللقب

وحول ما إذا كان يرى أن المنتخب الأسترالي قادر على الدفاع عن اللقب الذي حققه في النسخة الماضية التي استضافتها سيدني 2015، قال: نحن نعمل على ذلك وعازمون على المضي قدماً في المسابقة، وسنقاتل لتحقيق هدفنا، مع إدراكنا أن المهمة لن تكون سهلة لوجود منتخبات قوية وطموحة تسعى للتتويج باللقب، غير أن ثقتنا في مقدراتنا تجعلنا متفائلين بالحفاظ على مكتسباتنا في البطولة.

لا مفاجآت

عن رأيه في المستوى الفني للمسابقة الآسيوية بعد مضى ثلاث جولات بمرحلة المجموعات، أوضح ديجنييك أن تركيزهم كلاعبين كان منصباً على الاستعداد بأفضل صورة مع المنتخب، وقد ظلوا في حالة عمل مستمر منذ اليوم الأول من وصولهم إلى الإمارات، مشيراً إلى أن النتائج التي تحققت حتى الآن طبيعية وليس هناك مفاجآت باستثناء خروج المنتخب السوري من المنافسة، إذ إنه كان أحد المرشحين بقوة للذهاب بعيداً.

تطور

وعن رأيه في مستوى المنتخبات العربية المشاركة في المسابقة الآسيوية، أوضح المدافع الأسترالي أن كرة القدم العربية تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة، وهو ما انعكس على الميدان من خلال المستويات المتميزة التي قدمتها المنتخبات المشاركة في المسابقة الآسيوية، وتوقّع أن يذهب أكثر من منتخب عربي إلى مراحل متقدمة في البطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات