أرقام تزيد تفاؤل «الأبيض»

تمكن الجيل الحالي من منتخبنا الوطني من تحقيق أرقام تاريخية جديدة، وفي مقدمتها أنه أصبح أول منتخب مستضيف ينجح في التأهل إلى الدور التالي في النسخة التي تسبق استضافته للبطولة، وكذلك في النسخة المقامة على أرضه، وذلك منذ حقق منتخبنا الوطني الإنجاز نفسه في نسخة 1992 و1996، وهو ما يدعو للتفاؤل، كون «الأبيض» نجح في الوصول إلى نهائي نسخة 1996 في الإمارات.

كما أن تعادل منتخبنا أول من أمس، وللمرة الثانية في المجموعة الأولى بعد التعادل للبحرين 1-1 في الافتتاح، يحدث للمرة الأولى لـ«الأبيض» منذ كأس آسيا عام 1992، عندما تعادلنا في مباراتين من مبارياتنا الثلاث في دور المجموعات، وكان تعادل سلبياً مع اليابان وإيران، واحتل منتخبنا وقتها المركز الرابع في الترتيب العام للبطولة.

في حين، نجح لاعبنا علي مبخوت، في تسجيل هدفه الثاني في البطولة، ورفع رصيده في النهائيات إلى 7 أهداف، ليصبح أول لاعب يحقق هذا العدد الكبير من الأهداف في نسختين متتاليتين، إضافة إلى أن منتخبنا رفع رصيده القاري إلى 4 مباريات متتالية في كأس آسيا بدون هزيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات