قرغيزستان والفلبين.. الأمل الأخير

تلتقي قرغيزستان مع الفلبين على ملعب استاد راشد بدبي في الخامسة والنصف من مساء اليوم، في ختام مباريات المجموعة الثالثة من كأس آسيا لكرة القدم، بطموح تحقيق الفوز الأول، واقتناص ثلاث نقاط، على أمل أن تكفي للتأهل إلى الدور التالي للبطولة القارية.

تحتل قرغيزستان المركز الثالث بدون نقاط وبفارق الأهداف عن الفلبين التي تحتل المركز الأخير، فيما ضمنت كوريا الجنوبية والصين الوصول إلى الدور التالي عن المجموعة الثالثة، والتعادل يعني خروج طرفي لقاء مباراة استاد راشد اليوم، من البطولة مبكراً، فيما يعني الفوز، وضع أول 3 نقاط في رصيده، وسيكون عليه الانتظار حتى نهاية مباريات الجولة الثالثة من دور المجموعات، وحسبة اختيار أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست لكأس آسيا، لمعرفة مستقبلهم في إمكانية الاستمرار في البطولة أو الخروج المبكر.

أكدت قرغيزستان في مشاركتها التاريخية الأولى في كأس آسيا، أنها لم تكن صيداً سهلاً، بعدما خسرت مباراتيها السابقتين في المجموعة بصعوبة 1-2 من الصين، و0-1 من كوريا الجنوبية، وهو ما يؤشر إلى الرغبة القوية لدى المنتخب القادم من وسط آسيا، إلى مواصلة عروضه القوية السابقة، والتي تضمنت تألقه في التصفيات المؤهلة للنهائيات الحالية.

كذلك الحال في المنتخب الفلبيني، والذي يشارك أيضاً لأول مرة في نهائيات كأس آسيا، وأثبت تصميمه في الجولتين الماضيتين على الرغبة القوية في استكمال المشوار .

وأكد الكساندر كريستينين مدرب قرغيزستان، على صعوبة المباراة ، للرغبة المشتركة من المنتخبين في تحقيق الفوز، والتمسك بأمل التأهل إلى الدور ثمن النهائي. وقال: «نخوض مباراتنا الثالثة في البطولة، وهي مهمة لنا، والفريق جاهز ونتطلع إلى الفوز، ونملك روحاً معنوية عالية، وجاهزون للمواجهة».

بدوره، قال زفن جوران إريكسون مدرب الفلبين: «نحن سنحاول الفوز، لأنه لا تزال هناك إمكانية للتأهل إلى الدور التالي، وعلينا القتال على هذا الهدف، وواثق من رغبة اللاعبين القوية في القتال كذلك، وتقديمهم لأفضل ما لديهم على أرض الملعب، ونحن سعداء بما قدمناه في مباراتينا السابقتين، رغم عدم تسجيل الأهداف، ولكن هذا جزء من التاريخ الآن، وعلينا دخول مباراة اليوم بروح جديدة، وعلى ثقة بلاعبينا وتأديتهم للمطلوب منهم في المباراة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات