عبد الوهاب عبد القادر: المزاج يتحكم

أكد المدرب العراقي عبد الوهاب عبد القادر، أن سيطرة المدربين الأجانب في بطولة آسيا الحالية وغياب بصمة المدرب الوطني، ليس سببها انعدام الكفاءة التدريبية، بقدر ما هو واقع فرضته معظم الاتحادات الوطنية التي تقوم باختيار مدرب منتخبها، مشيراً إلى أن معظم اختيارات المدربين تتم بالمزاج أكثر من التقييم الفني.

وضرب عبد الوهاب مثلاً بالنسخة الماضية لكأس آسيا عندما تأهل منتخبا الإمارات والعراق للمربع الذهبي وكلاهما تحت قيادة مدرب وطني، مهدي علي في الإمارات وراضي شنيشل في العراق، وحصل مهدي مع الإمارات على المركز الثالث، وشنيشل مع العراق على المركز الرابع، كما أن المنتخبين الياباني والكوري الجنوبي أثبتا كفاءة المدرب الوطني خلال الفترات السابقة والمنتخب الياباني يقوده حالياً مدرب وطني.

وأوضح أن المنتخب العراقي الحالي كان يقوده مدرب وطني هو باسم قاسم وقدم المنتخب في عهده أفضل مما يقدمه الآن وينطبق ذلك على منتخب الإمارات أيضا خلال فترة مهدي علي السابقة مقارنة بالفترة الحالية، وهذا يدل على أن المدرب الوطني في آسيا موجود ويتميز بالكفاءة، كل في بلده ويبقى الفرق في منحه الثقة الكاملة لقيادة المنتخب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات