نجوم الزمن الجميل: يا «الأبيض» لا للمستحيل

تصوير - سالم خميس

يترقب الشارع الرياضي الإماراتي، الظهور الأخير لمنتخبنا الوطني، بمرحلة المجموعات، ضمن نهائيات أمم آسيا الإمارات 2019، عندما يواجه منتخب تايلاند مساء اليوم على ملعب استاد هزاع بن زايد، وهو يأمل في أن يؤكد الأبيض جدارته بصدارة المجموعة الأولى، بعد أن ضمن مقعده في ثمن نهائي المسابقة.

جدارة

من جانبه، يعتقد سلطان راشد نجم منتخبنا الوطني والعين سابقاً، أن الأبيض الإماراتي قادر على الذهاب إلى أبعد نقطة في نهائيات أمم آسيا الإمارات 2019، بعد أن ضمن مقعده في ثمن نهائي المسابقة، بالحصول على أربع نقاط من تعادل وفوز بالجولتين الأولى والثانية، وهو نفس السيناريو الذي حدث له في وقت سابق من عام 1980، عندما جمع أربع نقاط بمرحلة المجموعات، بتعادله أمام المنتخب الكوري الشمالي، والفوز على الكويت.

معبراً عن تفاؤله الكبير وثقته العالية في رجال الأبيض الإماراتي، على تقديم أنفسهم بأفضل صورة في لقاء الليلة أمام المنتخب التايلاندي، بما يقودهم لتحقيق الفوز والذهاب إلى ثمن نهائي المسابقة، وهم على صدارة المجموعة الأولى، وشدد على أهمية التركيز واللعب بهدوء، وتنظيم وروح قتالية في ملعب اللقاء الليلة، وعدم إتاحة الفرصة للمنافس للقيام بأي مغامرات أو مفاجآت.

كما أوضح نجم منتخبنا الوطني السابق، ثقته العالية في الجماهير الإماراتية، وحرصها على الوجود بكثافة في مدرجات ملعب اللقاء باستاد هزاع بن زايد الليلة.

فرصة

في حين يرى حميد فاخر مدافع منتخبنا الوطني السابق، أن الفرصة مواتية للجيل الحالي من نجوم الأبيض الإماراتي، لدخول التاريخ من أوسع أبوابه، بالعمل على تجاوز التحدي، والوصول إلى نهائي المسابقة القارية، ومن ثم الفوز بلقبها، مبيناً، أن المنتخب، وإن لم يظهر بالمستوى المأمول في الجولتين السابقتين، لكنه حقق الأهم بحصد أربع نقاط، وتأهله إلى المرحلة التالية، وسيدخل إلى لقاء الليلة أمام المنتخب التايلاندي، من أجل تأكيد الصدارة، والذهاب إلى دور الستة عشر وهو على قمة المجموعة.

وقال نجم الأبيض الأسبق، كل العوامل الإيجابية متوفرة للمنتخب، لتحقيق الفوز في لقاء الليلة، كونه يدخل المباراة بدون ضغوط، وبمعنويات عالية، واللاعبون يدركون أن الجماهير الإماراتية تنتظر منهم ظهوراً مشرفاً في آخر مواجهات مرحلة المجموعات.

أفضلية

بدوره، أكد سالم جوهر، لاعب منتخب الوطني وقائد العين السابق، أن لاعبي الأبيض الإماراتي، قادرون على تأكيد أفضليتهم على فرق المجموعة الأولى، وإنهاء هذه المرحلة وهم في القمة، موضحاً أن منتخبنا الوطني لا ينقصه شيء لتأكيد علو كعبه في المسابقة الآسيوية، والذهاب إلى أبعد مراحلها، واستعادة مشاهد عام 1996، وشدد جوهر على أهمية التركيز والقتال في أرضية الملعب، وعدم الاستهانة بالمنتخب التايلاندي، الذي أظهر تطوراً كبيراً خلال مرحلة التصفيات، ويكفى وجوده بالنهائيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات