معجزة الكـرة المراهق عمره 28 عاماً!

في غفلة من الزمن، تحول لاعب كرة القدم، الهندي غوراف موكي، من شخص مراهق محتفى به كأصغر هداف في تاريخ الدوري الهندي الممتاز، إلى معاقب موقوف عن اللعب ستة أشهر، بعد أن وجد اتحاد الكرة في بلاده خداعاً في مستنداته، وأن عمره ليس 16 عاماً، كما يدعي، بل 28 عاماً، وفقاً لموقع «إس دي إي» في نيروبي بكينيا.

وبدأت متاعب موكي في أكتوبر الماضي، عندما سجل مهاجم فريق «جامسهدبور» لكرة القدم، هدفاً تاريخياً في مرمى فريق بنغالورو. لم يكن هدف التعادل حاسماً لفريقه فحسب، وإنما جعله أيضاً أصغر هداف في تاريخ كرة القدم الهندية، كما أظهرت الوثائق والمستندات على الأقل. كل تلك الضجة، أثارت انتباه الناس، فبدأ بعضهم بالإعراب عن شكوكهم على الإنترنت، ولم يمضِ وقت طويل حتى ظهر الدليل. المثير في الأمر، هو أن موكي كان قد أوقف عن اللعب منذ ثلاث سنوات في بطولة كرة القدم الوطنية للفئة ما دون 16، لأنه أكبر بكثير مما يزعم فعلاً.

وفي أكتوبر، لمح الموقع الرياضي سبورتكيدا، عن ذلك قائلاً: «إذا أخذنا في الاعتبار أن موكي بشوارب مكتملة النمو، وعضلات قوية تثير الحسد، فإنه يصعب التصديق أنه في عمر 16 عاماً»، مضيفاً: «حتى لو لم نصدر حكمنا بناء على النظر، ونتجه إلى السجلات، لا يمكن أن يكون اللاعب بعمر 16 عاماً، أو حتى أصغر لاعب أو هداف في الدوري الهندي الممتاز». فمنذ ثلاث سنوات، وجد اتحاد عموم الهند لكرة القدم، أنه مع أربعة لاعبين آخرين «أكبر من أعمارهم بكثير». وكان ذلك في 2015، في البطولة الوطنية الفرعية للناشئين، حيث قاد موكي ممثلاً ولايته جارخاند، فريقه إلى اللقب، بعد الفوز على فريق ولاية غوا بنتيجة 8 / 3.

وقد احتدم السجال، إلى درجة أن اتحاد كرة القدم الهندي، طلب دليلاً واضحاً عن عمر اللاعب، وعندما لم يتمكن من إظهار مستندات تبرهن أنه في الـ16 من عمره، تم إلغاء تسجيله، وإيقافه مدة 6 أشهر. ووفقاً إلى «تلغراف إنديا»، اللاعب المعجزة يبلغ في الواقع 18 عاماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات