«الأبيض» يتـدرب في «دار الزين»

حماس وتفاؤل

تصوير - عمران خالد

تابع منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، مساء أمس، مناوراته الميدانية على ملعب استاد طحنون بن محمد بنادي العين بالقطارة، في إطار تحضيراته للمواجهة الأخيرة في مرحلة المجموعات، ضمن نهائيات أمم آسيا الإمارات 2019، التي تجمعه بالمنتخب التايلاندي، في الثامنة من مساء غد، على ملعب استاد هزاع بن زايد، وحضر الحصة التدريبية، المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، وعبد الله ناصر الجنيبي نائب رئيس الاتحاد، وراشد الزعابي عضو مجلس إدارة الاتحاد، عضو لجنة المنتخبات، وإبراهيم النمر، الأمين العام المساعد، وأحمد حميد المزروعي نائب رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، وعبد الله علي عضو لجنة المنتخبات، ويتطلع الأبيض الإماراتي، لحصد النقاط كاملة، من أجل الذهاب إلى دور الستة عشر، وهو متصدراً المجموعة، وبدت معنويات اللاعبين عالية في مران أمس، وسط أجواء مفعمة بالحماس والتفاؤل، حيث أدى اللاعبون التدريبات بمعنويات عالية، وكان التنافس واضحاً بينهم لنيل ثقة المدرب، والدخول ضمن قائمته الرئيسة للمباراة.

تدريبات

وكان الأبيض الإماراتي قد أجرى صباح أمس أول، حصة تدريبية له بالعين، بمشاركة جميع اللاعبين، بمن فيهم القائد إسماعيل أحمد، الذي خاض التدريبات كاملة، رغم الإصابة التي كان تعرض لها في مباراة الهند بالجولة الثانية، بينما أجرى المهاجم سيف راشد، تدريبات تأهيل بدنية، بعد الإصابة التي كان تعرض لها أخيراً، وعمد المدرب زاكيروني إلى تصحيح الأخطاء ومعالجة السلبيات، وأخضع اللاعبين إلى تمارين واختيارات متنوعة، تضمنت تنفيذ وتطبيق الجمل التكتيكية وأساليب اللعب، والتمريرات من لمسة واحدة، والضغط على حامل الكرة، والتعامل مع الضربات العرضية في حالتي الدفاع والهجوم، وسرعة الارتداد في حال الهجوم المعاكس، وسيخوض المنتخب مساء اليوم، تدريبه الرئيس على ملعب المباراة باستاد هزاع بن زايد، حيث ينتظر أن يقف المدرب على مدى جاهزية اللاعبين فنياً وبدنياً، قبل أن يضع لمساته الأخيرة على الخطة والتشكيلة التي سيعتمدها في المباراة.

نقاط

رغم ظهوره بغير المستوى المأمول في مباراتيه السابقتين بالجولة الأولى والثانية، إلا أن المنتخب جمع أربع نقاط، بالتعادل أمام البحرين بالجولة الأولى، والفوز على الهند في الجولة الثانية، وهى نتيجة جيدة إلى حد كبير، ربما وضعت المنتخب في دور الستة عشر، كأفضل الثوالث على أقل تقدير، بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة غداً أمام المنتخب التايلاندي، حيث ترجح كفته للفوز بنتيجة المباراة، قياساً على الإمكانات الفنية والخبرة، فضلاً عن عاملي الأرض والجمهور.

دعوة

دعا راشد الزعابي عضو مجلس اتحاد كرة القدم الإماراتي، عضو لجنة المنتخبات، إلى دعم الأبيض الإماراتي والثقة في لاعبيه وجهازه الفني خلال مشواره بالمسابقة الآسيوية، وقال إن الجميع مطالب بالوقوف خلف المنتخب في هذه المرحلة، والابتعاد عن التأويلات والشائعات، والتفكير الذي يمكن أن يضر بمسيرته ويزعزع الثقة، وقال: مع احترامنا لكل الآراء، فنحن في خضم مرحلة لا مجال معها لأي محاولة للتغيير أو التهاون، ولهذا، يجب أن نضع كل ثقتنا في مقدرة المنتخب على تحقيق التطلعات، لنكون أحد طرفي النهائي، وتبقي مسألة التتويج باللقب في علم الغيب، وبتوفيق من الله، فالمهم أن نعمل ونجتهد.

وأضاف الزعابي في تصريحات على هامش الحصة التدريبية التي أجراها الأبيض الإماراتي أمس، استعداداً لمواجهة تايلاند غداً: نشعر بتفاؤل كبير قبل مباراة الغد، خصوصاً أن وضعنا جيد، مقارنة بالمنتخب المنافس، الذي سيعاني من ضغوط أكبر، لأنه يتطلع لتحقيق الفوز، وسيكون مشغولاً بالتفكير في المباراة الأخرى بين البحرين والهند، وبدعم الجماهير والمسؤولين والإعلام والجميع، سنحقق الفوز، ونتصدر وننتظر من سنقابله في الدور التالي، ونحن مقتنعون وواثقون في هذا الأمر، وليس لدينا شك أن الفريق سيحصل على النتيجة المأمولة.

المهم النتيجة

قلل الزعابي من أهمية تراجع مستوى وأداء المنتخب في مباراتيه بالجولتين الأولى والثانية أمام البحرين والهند، في مرحلة المجموعات، معتبراً أن النتيجة هي الأهم في مثل هذه المنافسات، وقال صحيح أن الجميع يبحث عن الأداء المتميز والمستوى القوي للمنتخب، ولكن في النهاية، يبقى الأهم هو النتيجة، ومن المؤكد أن الجهاز الفني واللاعبين يتطلعون للظهور المتميز في المباريات، ولكن ما يهمهم جميعاً هو النتيجة.

تصاعد المستوى

وأضاف: في المباراة الأولى أمام البحرين، كسبنا نقطة، كعادة كمباريات الافتتاح في مثل هذه المنافسات الكبيرة، حيث إن الفريق المضيف قد يخسر أو يتعادل، كما تؤكد تجارب عدة سابقة، وقد تكون لظروف حساسية المباراة أمام البحرين، تأثيرها في المردود الفني، ولكن في لقاء الهند، بدأ المستوى يتصاعد، رغم أن الضغط الإعلامي والجماهيري كان كبيراً على الفريق، بعد المستوى المتميز للفريق الهندي، الذي حقق نتيجة كبيرة في مباراة الافتتاح، وكان التركيز على ضرورة الحذر منه، مع أنه يفترض أن نكون حذرين من جميع المنافسين، وفي كل الأوقات، ومهما كانت ظروفهم، لأن معظم المنتخبات المشاركة في النهائيات، تطور مستواها الفني، حيث ظهرت منتخبات عدة بمستويات متميزة، مثل الهند، وتايلاند، وتركمانستان، والفلبين، وفيتنام، وقرغيزستان، لذلك، يجب أن نضع كل ثقتنا في شباب منتخبنا الوطني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات