لقاء الحنين وتلاقي الأجيال في استاد راشد

لم تكن مباراة المنتخب الفلسطيني ونظيره الأسترالي أمس على استاد راشد، مجرد لقاء في كرة القدم بقدر ما كانت لقاء الحنين للأرض وتأكيد التعلق بالوطن، هذا ما ترجمه الحضور الكبير من جانب الجمهور الفلسطيني الذي تجاوز 10 آلاف مشجع جاؤوا من كل الإمارات ومن الأردن ومن دول خليجية ومن أوروبا وأستراليا وقارات أخرى، وشكلت المباراة فرصة لتلاقي أجيال فلسطينية متعاقبة من كبار السن والأطفال والشباب الملتزمين بالوفاء لهويتهم الفلسطينية رغم أن أقدامهم لم تطأها يوماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات