«فلاش» عازف «ديدجيريدو» يصنع الفرحة

تماشياً مع شعار البطولة (جمع قارة آسيا)، شهدت بطولة كأس آسيا لكرة القدم لعام 2019، توافقاً كبيراً بين مختلف الجنسيات والثقافات، حيث إن إيجاد الطريق إلى قلوب الآلاف من المشجعين في الإمارات، يكون من خلال منطقتي المشجعين الرسميتين في الأماكن العامة، على هامش البطولة في أبوظبي والعين.

ومن نماذج الشراكات غير التقليدية هناك، مصطفى وميض الياسري، وهو مواطن عراقي، يتقن العزف على آلة ديدجيريدو، وهي آلة موسيقية تراثية أسترالية، وهي تلفت الانتباه على كورنيش البحر في أبوظبي، ومعروف على نطاق واسع لمشجعيه باسم (فلاش)، والمهندس الطبي الحيوي السابق، الذي قضى السنوات القليلة الماضية بالعيش في الإمارات، لم يسبق له أن زار أستراليا على الإطلاق، كما أن ولادة معظم المشاعر لديه تجاه هذه الآلة والتعلم، كان من تلقاء نفسه.

وقال الياسري: «سمعت صوت هذه الآلة عندما كنت طفلاً، وكنت مفتوناً دائماً بهذا الصوت، ولم أكن أعلم أبداً ماذا يكون، ولم أتمكن من اكتشاف ذلك إلا في عام 2008، أو 2009، عندما اكتشفت أنه صوت آلة موسيقية، تسمى (ديدجيريدو)، ويعتقد الناس أن هذه الآلة لها نغمة واحدة فقط، لكنها مثل أي آلة موسيقية أخرى، وهي مشابهة للغيتار، أو الطبل، ويمكنني أن أعزف كل ما أريده مع أي نوع من الموسيقى». ومثلها مثل كرة القدم، يرى الياسري موسيقاه كقوة موحدة، يسافر عبر القارة لمشاركة شغفه بهذه الآلة الموسيقية الفريدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات