لبنان وقطر.. احتمالات مفتوحة

يستضيف ملعب استاد هزاع بن زايد، في الثامنة من مساء اليوم، لقاء منتخبي لبنان وقطر في افتتاحية مشوار المنتخبين بنهائيات أمم آسيا الإمارات 2019، في مواجهة عصية على التكهنات، حيث يتطلع المنتخب اللبناني لبداية مثالية بتحقيق الفوز لتعزيز حظوظه في التأهل عن المجموعة الخامسة إلى الدور التالي من البطولة، بيد أن المهمة لن تكون سهلة في ظل وجود منافسين قويين بالمجموعة هما منتخبا السعودية، وكوريا الشمالية.

وأكمل المنتخب اللبناني تحضيراته بمران أخير أجراه أمس على ملعب المباراة باستاد هزاع بن زايد، تحت قياده مدربه المونتنيغري ميودراج رادو لوفيتش، وبمشاركة جميع اللاعبين الذين خاضوا التدريبات الأخيرة بحماس كبير من أجل نيل ثقة المدرب والدخول ضمن قائمته الرئيسة من أجل الدفاع عن ألوان منتخب الأرز في المشاركة الثانية له بالنهائيات الآسيوية بعد أن تواجد فيها أول مرة في وقت سابق من عام 2000 بصفته مستضيف المسابقة، ويتطلع المنتخب للذهاب بعيدا في مراحل البطولة، فيما يعتبر أن تجاوز مرحلة المجموعات هو الهدف الأساسي حاليا.

ويطمح لاعبو المنتخب اللبناني لكرة القدم، في تقديم أنفسهم بصورة مثالية للقارة الآسيوية عندما يخوضون مساء اليوم أولى مواجهاتهم في النسخة 17 من نهائيات أمم آسيا الإمارات 2019، ورغم حداثة عهد المنتخب اللبناني بالبطولة القارية بعد أول مشاركة لهم قبل 19 عاما إلا أن رجال الأرز يعتبرون المشاركة في البطولة بمثابة حلم تحقق أخيرا وعليهم أن يستغلوا الفرصة لتمثيل كرة القدم اللبنانية على النسق الأفضل، خصوصا وأن ظهورهم في النسخة التي استضافوها ببيروت لم يكن بالمستوى المأمول، ولذلك يرغب منتخب لبنان في التعويض والمضي قدما في هذه النسخة، مع إدراكهم أن المهمة لن تكون سهلة في مواجهات منتخبات تملك الخبرة والقوة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات