صرحان عملاقان.. المنصورية وكيفان

صرحان عملاقان في الكرة الكويتية، أخضرها وأبيضها، زعيمها وعميدها، النادي العربي والقلعة الخضراء وأهازيج المنصورية، ونادي الكويت صاحبة القلعة البيضاء وأفراح كيفان.

كيفان المدينة التي لطالما افتخرت بأنها احتضنت كأس الخليج الثالثة كأول بطولة خليجية تقام في الكويت سنة 1974 وأحرزها الأزرق في أول نقل تلفزيوني ملوّن، في حين تتباهى المنصورية بأنها استضافت بطولة كأس آسيا التي توج بها الأزرق الكويتي للمرة الأولى والوحيدة عام 1980..

كيفان أخرجت لنا عبر ناديها أحد أعظم حراس الخليج وآسيا «أحمد الطرابلسي» والمنصورية أسعدتنا عبر أسد حراس المرمى الأسطورة المرحوم «سمير سعيد»، من بين دروب كيفان خرج قائد المنتخب الكويتي في كأس العالم سعد الحوطي، ومن قلب المنصورية ظهر المدفعچي عبدالله البلوشي الذي هز شباك فرنسا في مونديال إسبانيا، سجال إنجازات وتحدٍ تاريخي بين كيفان والمنصورية وما بينهما عشق الأزرق.

لا زالت أجمل لحظات الكرة الكويتية، عندما شارك المنتخب الكويتى للمرة الأولى فى كأس العالم خلال مونديال إسبانيا 1982، وبدأ مشواره فى فى المونديال بتعادل غير متوقع مع تشيكوسلوفاكيا بنتيجة 1-1.

وشهدت المباراة الثانية للكويت أمام فرنسا بقيادة ميشيل بلاتيني خسارة الأزرق الكويتي برباعية مقابل هدف وحيد، وفي ثالث مباريات الأزرق في المونديال، نال الهزيمة الثالثة والأخيرة أمام المنتخب الأنجليزي بهدف نظيف، لتودع البطولة بعد انتهاء دور المجموعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات