كوريا الجنوبية والفلبين.. أهداف متباينة

جانب من تدريبات كوريا الجنوبية | البيان

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يبدأ منتخب كوريا الجنوبية حامل اللقب مرتين، مشواره في بطولة كأس آسيا الإمارات 2019، اليوم بمواجهة الفلبين الساعة 17:30 مساء على استاد آل مكتوم بنادي النصر، في لقاء يحمل عنوان «إعلان قوة وبحث عن الذات» بما أن منافسه لا يحمل في سجله أي مشاركة سابقة في البطولة.

ويعول منتخب (محاربو التايغوك) على خبرته الواسعة في آسيا وكذلك خبرة لاعبيه المتواجدين في أوروبا وبعض الدوريات الآسيوية، وحنكة مدربه البرتغالي باولو بينتو للانطلاق بقوة نحو اللقب الثالث.

ويعتبر المنتخب الكوري أحد أبرز المنتخبات المرشحة للقب البطولة رغم الإصابات التي تلاحقه، حيث قام الجهاز الفني أمس، باستدعاء لي سونغ وو لاعب هيلاس فيرونا لقائمة المنتخب بعد إصابة نا سانغ هو..

ويلعب المنتخبان الكوري الجنوبي والفلبين في المجموعة الثالثة إلى جانب الصين وجمهورية قرغيزستان، وتعتبر هذه المجموعة متوازنة مع أفضلية لمنتخبي محاربي التايغوك والتنين.

من جهته، يعتبر منتخب الفلبين الأقل ترشيحا في المجموعة الثالثة بسبب قلة خبرته الآسيوية في النهائيات ولكنه يتسلح بطموح لاعبيه ورغبتهم الشديدة في الظهور بأداء مشرف في هذه التجربة الأولى.

وينتظر منتخب الفلبين مساندة قوية من الجالية الفلبينية المقيمة في الإمارات وإسعاد 90 مليون نسمة ، بعد أن زاد الاهتمام من قبل الاتحاد المحلي باللعبة.

 

بينتو: الحذر الحذر

أكد البرتغالي باولو بينتو، مدرب كوريا الجنوبية، أن منتخبه جاهز لمواجهة الفلبين رغم إصابة بعض لاعبيه، مشدداً على ضرورة تحقيق الفوز في المباراة الأولى التي تعتبر مفتاح التأهل إلى الدور الثاني.وقلل بينتو من تفوق «محاربي التايغوك» على مستوى الخبرة، وقال: «نحترم كل المنتخبات وأسوأ خطأ نقع فيه هو اعتبار مباراة الفلبين من المواجهات السهلة، لديّ ثقة بقدرات اللاعبين وهم على قدر عالٍ من الاحترافية ولا يفكرون بهذا الشكل».

وأوضح بينتو أن فوز منتخب الأردن على نظيره الأسترالي مفاجأة قوية ورسالة تحذير ، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن منتخب كوريا لا يحتاج لدرس أستراليا حتى يغيّر نظرته لمباراة الفلبين.

 

إريكسون: الحماس سلاحنا

أكد السويدي زفين غوران إريكسون المدير الفني للمنتخب الفلبيني أن الحماس سلاح فريقه لمواجهة خبرة كوريا الجنوبية (محاربو التايغوك) في المباراة التي تجمعهما اليوم لحساب الجولة الأولى للمجموعة الثالثة.

وقال المدرب المخضرم: نشارك لأول مرة في البطولة، ولدينا فريق جيد ونحن على أتمّ الاستعداد لتقديم أداء مشرف يليق بالفلبين، ليس هناك مباراة افتتاح سهلة في أي بطولة ولكن المفاجآت موجودة في كرة القدم.

ووجه اريكسون دعوة إلى الجالية الفلبينية المقيمة في الدولة وخصوصا في دبي لحضور المباراة، وقال: نود أن نرى الاستاد مزدحما، نحتاج إلى هذا الجمهور ومن فضلكم تعالوا إلى الاستاد«.

 

أول مباراة باستاد آل مكتوم

تعدّ مواجهة الفلبين وكوريا الجنوبية أول مباراة رسمية على استاد آل مكتوم، بعد عملية التطوير التي شهدها استعداداً لاستضافة جانباً من نهائيات كأس أمام آسيا.وتم توسيع طاقة استيعاب الملعب إلى 15 ألف مشجع، إلى جانب تخصيص بوابتين رئيستين لدخول الجماهير من جهة المدرسة الفرنسية والنادي المصري، وبوابة خاصة بكبار الشخصيات والوفود الرسمية (البوابة الرئيسية للاستاد)، وأخرى للإعلاميين .

ومن المتوقع أن يحضر جمهور غفير المباراة من جانب الجالية الفيلبينية ، حيث سبق أن استضاف استاد آل مكتوم مباراة ودية لهذا المنتخب منذ 5 سنوات، وشهدت حينها إقبالاً جماهيرياً كبيراً من الفلبين. دبي - البيان الرياضي

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات