أساطير آسيا

سامي الجابر.. صانع إنجازات الكرة السعودية

+++

تعيد نسخة كأس آسيا 2019 بالإمارات، التي انطلقت أمس، ذكريات جميلة للسعودي سامي الجابر، نجم الكرة العربية والآسيوية والسعودية، تمتد إلى 22 عاماً سابقة، عندما نجح الجابر مع الدعيع ويوسف الثنيان وغيرهم من أساطير الكرة السعودية، في التتويج بلقب آخر نسخة أقيمت في الإمارات عام 1996، على الرغم من أن الأخضر السعودي لم يكن مرشحاً للقب حينها، على خلفية إحرازه المركز الثالث في منافسة كأس الخليج، لكن الجابر ورفاقه نالوا اللقب، وسطروا التاريخ، وكتبوا المجد لبلادهم ولأنفسهم.

وسامي الجابر المولود عام 1972، اسم له بريق في خارطة الكرة الآسيوية، بعد سنوات من المجد والعطاء، سواء مع ناديه الهلال، الذي ارتدى شارة قيادته، أو مع المنتخب السعودي، حيث استطاع أن يحقق نجاحاً، صنع منه نجماً يشار إليه بالبنان، لما يمتاز به من موهبة ومهارة وحساسية عالية مع الشباك.

وحقق أيقونه الكرة السعودية، العديد من الإنجازات الشخصية، التي جعلت منه لاعباً متميزاً، مثل مشاركته في 4 نسخ من بطولات كأس العالم 1994، 1998، 2002، 2006، كما فاز بلقب أفضل لاعب عربي عام 2001، إضافة إلى تتويجه بلقب دوري أبطال آسيا، وكأس الكؤوس الآسيوية، السوبر الآسيوي، السوبر العربي، السوبر السعودي المصري، مع ناديه الهلال.

ولأنه كان لاعباً موهوباً، فقد نجح في نيل فرصة الاحتراف الخارجي مع ولفر هامبتون، كأول لاعب سعودي يحترف بالدوري الإنجليزي، وبعد اعتزاله كرة القدم كلاعب، اتجه إلى التدريب، وعمل مساعداً لمدرب الهلال السعودي، ثم مديراً فنياً لذات الفريق، وأيضاً أشرف على تدريب الوحدة الإماراتي، وآخر تجاربه، كانت مع نادي الشباب السعودي الموسم قبل الماضي، ويحتفظ حالياً بمنصب مستشار الهيئة العامة للرياضة في السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات