أبطال وصاعدون يطمحون للمجد

كوريا الجنوبية

تاريخ محاربي التايجوك

يعد المنتخب الكوري الجنوبي واحداً من أفضل المنتخبات على مستوى آسيا تاريخياً، حيث شارك في 13 نسخة سابقة للبطولة، وحصد اللقب مرتين عامي 1956 و1960، كما أنه يدخل البطولة الحالية وصيفاً لبطل النسخة السابقة عام 2015، وتصنيف محاربي التايجوك كما يلقب المنتخب الكوري الجنوبي الـ53 على العالم، ويعول المنتخب على التاريخ لحصد اللقب الغائب منذ ما يزيد على نصف قرن.

 

إيران

13 مشاركة

يعد المنتخب الإيراني المصنف الأول آسيوياً، والـ29 على العالم، وهو منتخب ثقيل الوزن كروياً يحمل في جعبته 3 ألقاب قارية ويبحث عن الرابع، ويدخل المنتخب الإيراني، البطولة ساعياً لحصد لقب رابع بعد غياب عن التتويج منذ آخر لقب عام 1976، وشارك المنتخب الإيراني في 13 نسخة سابقة، وخرج من ربع النهائي في بطولة 2015.

 

قرغيزستان

احتفالية صائدي المعيز

كأس آسيا 2019 تعد بمثابة حلم لقرغيزستان، فـ«صائدو المعيز» لم يسبق لهم المشاركة في العرس الآسيوي، ولذلك هي احتفالية كروية للشعب القرغيزي، التي لا تحتل اللعبة الصدارة في الشعبية هناك، حيث الرياضة الأولى هي صيد المعيز، والمنتخب المصنف 91، واقع في مواجهة كبيرين هما الصين وكوريا الجنوبية، وكل هدفه تقديم صورة طيبة في مشاركته الأولى.

 

فيتنام

البركة في الشباب

ليس لمنتخب فيتنام باع طويل في كأس آسيا بشكلها الحالي، ولم يسبق له المشاركة في البطولة القارية سوى مرة وحيدة تحت راية الدولة الموحدة فيتنام، وللتاريخ فصول متعددة مع النمور الفيتنامية، قبل الانفصال لدولتين ثم التوحد مجدداً، ولكن المنتخب المصنف 100 على العالم يعوّل على شبابه المتوج بلقب دورة الألعاب الآسيوية مع المدرب نفسه هيونغ سياو العام الماضي.

 

 

السعودية

«الأخضر».. البحث عن اللقب الرابع

البحث عن اللقب الرابع هو الهدف الأغلى للمنتخب السعودي المصنف 69 على العالم، في مشاركته العاشرة في تاريخ كأس آسيا، ويسعى «الأخضر» لمحو الصورة، التي ظهر عليها في بطولة 2015 والتي خرج فيها من دور المجموعات، مستعيداً الذكريات الطيبة لآخر ألقابه الآسيوية في نسخة عام 1996، والتي أقيمت في الإمارات، ساعياً إلى العودة لمنصات التتويج مجدداً من أرض الإمارات.

 

 

اليابان

الساموراي الأزرق.. القوة الأكبر

يعد المنتخب الياباني الملقب بـ«الساموراي الأزرق» القوة الأكبر في تاريخ البطولات الآسيوية، ويشارك في النسخة الحالية وفي جعبته 4 ألقاب، وهو المصنف 50 على العالم، ويسعى بقوة لحسم التفوق بحصوله على اللقب الخامس، وهو الذي شارك في 8 بطولات فقط حصل على اللقب في نصفها أعوام 1992 و2000 و2004 و2011، بينما ودّع من ربع نهائي النسخة الأخيرة في 2015.

 

 

لبنان

«الأرز».. مشاركة ثانية

المنتخب اللبناني يعد من المنتخبات الواعدة في القارة الآسيوية، لا يملك تاريخاً طويلاً في البطولة القارية، إلا أن مستواه في تطور مؤخراً، ويسعى فريق «شجرة الأرز» إلى مشاركة ثانية ناجحة في العرس الآسيوي، يثبت بها تطور الكرة اللبنانية، ويحتل المنتخب اللبناني المركز 83 على العالم وفقاً لتصنيف «فيفا»، ولم يسبق له تخطي الدور الأول في المشاركة الوحيدة له في تاريخه عام 2000.

 

 

عمان

الأحمر العماني.. ناويها

يعد المنتخب العماني من أبرز المنتخبات الخليجية، إلا أن الحظ يعانده آسيوياً، فلم يشارك سابقاً سوى في 3 نسخ، ولم يستطع «الأحمر» ترك بصمة قارية في مشاركاته أعوام 2004 و2007 و2015، وودع فيها جميعاً من دور المجموعات، وينوي المنتخب العماني أن يكسر حظه على أرض الإمارات ويصنع تاريخاً جديداً في البطولة الآسيوية التي يدخلها في التصنيف 82 على العالم.

 

الصين

عزيمة التنين

الصين الأمة الأكبر في القارة الآسيوية، تسعى بقوة لتحقيق الأمجاد الغائبة، فالتنين الصيني غاب عنه اللقب عبر تاريخه رغم وصوله للنهائي مرتين في 11 مشاركة له، فخسر اللقب عامي 1984 و2004، ويأمل المنتخب الصيني بعزيمة لاعبيه في النجاح بالمحاولة 12، وهو الذي ودع البطولة في 2015 من ربع النهائي، ويسعى الفريق المصنف 76 على العالم مع الفيلسوف مارتشيللو ليبي أن تكلل مساعيه بالنجاح.

 

العراق

أمنية 2019 لأسود الرافدين

يعد المنتخب العراقي رقماً صعباً في آسيا، ويحمل تاريخاً طويلاً من الكفاح والمثابرة، ولديه في جعبته لقب وحيد للبطولة القارية عام 2007، ورغم تراجع التصنيف العالمي لأسود الرافدين إلى المركز الـ88 عالمياً، إلا أن أمنية العام الجديد للمنتخب العراقي الحصول على اللقب القاري الثاني في تاريخه، بعد أن خرج رابعاً من النسخة الأخيرة للبطولة في 2015.

 

الفلبين

كتاب تاريخ الـ«أزكالز»

تشاء القرعة أن يشارك المنتخب الفلبيني في كأس آسيا بالمجموعة ذاتها مع المنتخب الآخر الشبيه له وهو منتخب قرغيزستان، ووجه الشبه أن تعد كأس آسيا 2019 الأولى في تاريخ المنتخبين، ومنتخب «أزكالز»، والتي ترجمتها الكلاب الضالة، يحتل المركز الـ116 في التصنيف العالمي، ويسعى بقوة لكتابة صفحة جديدة في كتاب تاريخه الكوري مع مدرب مخضرم هو زفن غوران أريكسون.

 

اليمن

أمل اليمن

تحلم الأمة اليمنية بمشاركة أولى في كأس آسيا تتذكرها الأجيال من أرض الإمارات 2019، فالمنتخب اليمني المصنف 130 على العالم، هو أقل المنتخبات المشاركة تصنيفاً عالمياً، ولم يسبق له التأهل إلى كأس آسيا، ولكنه يحمل في جعبته الأمل بكتابة صفحة جديدة في التاريخ متحدياً الأوضاع السياسية الصعبة التي يعانيها اليمن السعيد.

 

قطر

الاعتماد على المجنسين

يسعى منتخب قطر بمجموعة من المجنسين لإثبات التواجد بين كبرى الفرق الآسيوية، ورغم مشاركته في 9 نسخ سابقة، إلا أن المصنف 93 على العالم وفقاً للتصنيف الأخير من «فيفا» لم يستطع الابتعاد في المنافسة أكثر من الخروج من ربع النهائي في نسختي 2000 و2011، وودع مبكراً من الدور الأول في النسخة الأخيرة عام 2015.

 

أوزباكستان

«الذئاب البيضاء» متحفزة

سيكون المنتخب الأوزبكستاني قوة لا يستهان بها في المجموعة السادسة، وذلك لأنه متحفز ويتطلع إلى البناء على التألق في التصفيات، وشارك منتخب الذئاب البيضاء، كما يلقب المنتخب الأوزبكستاني، في 6 نسخ سابقة لكأس آسيا، ووصل الفريق المصنف 95 على العالم إلى المربع الذهبي مرة وحيدة حصد فيها المركز الرابع عام 2011، بينما ودّع من دور المجموعات في النسخة الماضية.

 

كوريا الشمالية

«كوليما».. أجنحة التفوق

يعد منتخب كوريا الشمالية من المنتخبات متوسطة المستوى، والمنتخب الملقب بـ«كوليما» التي تعني باللغة المحلية الحصان المجنح، لا يملك تاريخاً طويلاً في العرس القاري، حيث شارك فقط في 4 نسخ سابقة، ولم يستطع المنتخب المصنف 103 على العالم الوصول لأبعد من الحصول على المركز الرابع مرة وحيدة عام 1980، وودع الفريق من دور المجموعات في النسخة الأخيرة عام 2015.

 

تركمانستان

«جوهرة الأميرالد» مستعد

يعد المنتخب التركمانستاني من المنتخبات الواعدة في الكرة الآسيوية، ولم يتأهل في تاريخه للعرس القاري سوى مرة وحيدة عام 2004، ولم يستطع أن يترك بصمة واضحة بخروجه من دور المجموعات، ويتمنى منتخب «جوهرة الأميرالد» المصنف 123 عالمياً، أن يفتح صفحة جديدة في التاريخ الآسيوي من باب الإمارات، بتحقيق نتائج طيبة وتخطي الدور الأول للمرة الأولى في تاريخه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات