هنا الإمارات

يستوقف جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، العديد من زوار وضيوف الدولة، ويعتبر من أكبر المساجد في العالم وأشهر المعالم على الصعيدين العربي والدولي، نظراً لتفرده بفن العمارة الإسلامية وعمارته الفريدة من نوعها. وحرص العديد من النجوم والفرق على زيارة هذا الجامع الشامخ والكبير الذي يحمل اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ويتميز جامع الشيخ زايد بالعديد من المواصفات، خاصة وأنه من أضخم الأعمال المعمارية التي تمزج بين مختلف مدارس العمارة الإسلامية، ويتميز بعدد كبير من القباب تصل إلى 82 قبة، وأكثر من 1000 عمود. وتُزيّن الجامع ثريات مطعّمة بذهب عيار 24 قيراطاً، وتغطّي أرضيته أكبر سجادة يدوية الصنع في العالم، وتتدلّى في قاعة الصلاة الرئيسية واحدة من أكبر الثريات في العالم.

تعود قصة بناء الجامع حينما أمر المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ببناء المسجد ليكون رمزاً يجسد رسالة الإسلام المتمثلة في السلام والتسامح والتعايش مع الآخر، كما اعتزم المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أن يكون الجامع الكبير مرجعاً حياً للعمارة الإسلامية الحديثة التي تربط الماضي بالحاضر، وأن يكون منارة للعلوم الإسلامية والمنهجية التي تعكس القيم الإسلامية الأصيلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات