أكد أن هدفه تقديم الكرة البحرينية بشكل جيد

سكوب: الإمارات مرشّحة للمنافسة على اللقب

أعرب التشيكي ميروسلاف سكوب المدير الفني للمنتخب البحريني الأول لكرة القدم عن سعادته بمواجهة «الأبيض» الإماراتي في افتتاح نهائيات كأس آسيا 2019، مؤكداً أنه ليس كما يعتقد البعض أن «الأحمر» غير محظوظ بمواجهة منتخب الدولة المستضيفة في المباراة الافتتاحية، وإنما اللعب أمام جماهير غفيرة متوقع حضورها للمباراة أمر إيجابي ويحفز اللاعبين على تقديم أفضل أداء.

وقال مدرب «الأحمر» في تصريحات صحافية عقب وصول بعثة المنتخب البحريني إلى أبوظبي: «أختلف مع من يظن أن منتخب البحرين غير محظوظ بمواجهة الإمارات في الافتتاح، بل على العكس نحن سعداء بهذه المواجهة، فكأس آسيا بطولة تقام كل 4 أعوام وأمر إيجابي من وجهة نظري أن تظهر في الافتتاح وتلعب أمام مدرجات ممتلئة، فالجماهير سلاح مهم لتحفيز اللاعبين ونأمل حضور عدد كبير من الجماهير البحرينية إلى أبوظبي لمؤازرة المنتخب واللاعبين».

نتائج

وأضاف: «هدفنا الأول أن نقدم الكرة البحرينية بشكل جيد، ومتأكد أن الفريق إذا استمر على نفس الأداء خلال التحضيرات التي قام بها مؤخراً ومن دون إصابة أي من اللاعبين سنحقق نتائج إيجابية، وراض عن استعداداتنا خلال الفترة الأخيرة بعد فوزنا على طاجيكستان بخماسية ولبنان بهدف وكوريا الشمالية برباعية، ولكننا لا نعتمد على نتائجنا في الوديات لأنها تختلف بالطبع عن المباريات الرسمية، اللاعبون تطوروا كثيراً خلال التحضيرات في الأسابيع الثلاثة الأخيرة، ونأمل مواصلة الأجواء الإيجابية التي يعيشها المنتخب مؤخراً».

مهمة

وتابع: «نشارك في البطولة بمنتخب شاب وجيل جديد من اللاعبين بعد أن مر المنتخب البحريني بمرحلة بناء خلال السنوات الأخيرة، وعندما توليت المهمة منتصف عام 2016 تحدثت مع الشيخ علي بن خليفة آل ثاني رئيس الاتحاد، وكان هناك اتفاق واضح على ضرورة بناء منتخب للمستقبل من العناصر الشابة، وإعداد منتخب على المدى الطويل من أجل التأهل إلى كأس العالم 2022، فالكرة البحرينية أفضل إنجاز لها عام 2004 في كأس آسيا بتحقيق المركز الرابع، ومنذ عام 2010 بعد رحيل المدرب التشيكي ماتشالا بدأت الكرة البحرينية في التراجع.

قائمة

وأضاف سكوب: وجدت أن الأسباب لا تتعلق بالمدربين فقط، بعد أن استعان الاتحاد بأكثر من مدرب وشهدت الأجهزة الفنية تغييراً على الصعيد الفني كل عام، بالإضافة إلى أن قائمة البحرين كانت تضم نفس الوجوه من اللاعبين، ولذلك أردت عدم تكرار أخطاء المدربين السابقين وركزنا في المقام الأول على إعداد جيل شاب وإحداث تغيير جذري في جلد المنتخب البحريني خاصة وأن اللاعبين الصغار جائعون تجاه كرة القدم، ويريدون إثبات وجودهم في البطولات الكبرى بعكس اللاعبين الكبار الذين»شبعوا«ولم يعد لديهم الحافز في ظل تفكيرهم في العقود وخلافه، لدينا عناصر جيدة الآن وبمعدل أعمار صغير وواثق من قدرتهم على تقديم أنفسهم بأفضل صورة ممكنة في البطولة.

مواجهة

وعن السيناريو الذي يتوقعه لمواجهة الافتتاح أمام الإمارات أوضح سكوب: لا أملك أي سيناريو الآن ولكني كما قلت سعيد باللعب أمام الإمارات، لأن الأجواء ستكون إيجابية، نريد أن نقدم أفضل ما لدينا، وهدفي الشخصي أن أقدم الكرة البحرينية بالشكل الأمثل مع وجود جيل جديد من اللاعبين، فالأمر بالنسبة لي لا يتعلق بالفوز والخسارة، وسأكون راضياً إذا قال الجميع إن المنتخب البحريني يلعب كرة قدم ممتعة حتى ولو خسرنا، وأكدت للاعبين مراراً وتكراراً من الممكن أن تخسروا مباراة ولكن يجب أن تخرجوا من الملعب ورأسكم مرفوع دائماً».

وعن توقعاته للمجموعة الأولى قال: بالطبع الإمارات هي المرشح الأول لتصدر المجموعة الأولى والتأهل للدور الثاني، وبالنسبة لنا نحلم بالتأهل كثاني المجموعة، وأعتقد حظوظ المنتخبات الثلاثة البحرين والهند وتايلاند متساوية والصراع سيكون فيما بينها على نيل بطاقة التأهل الثانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات