حراسة المرمى صداع في رأس العربي والكويت

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصبح مركز حراسة المرمى أزمة كبيرة تواجه الثنائي الكويتي، فريقي الكويت والعربي، قبل المشاركة في منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لأندية غرب القارة، وأوقعت القرعة نادي الكويت صاحب التتويج بثلاثة ألقاب في المجموعة الثانية بجانب الوحدات الأردني والكهرباء العراقي وأهلي حلب السوري، بينما جاء العربي في المجموعة الثالثة مع النجمة اللبناني، والزوراء العراقي والرفاع البحريني.

غياب

سيغيب الحارسان عبدالرحمن كميل وضاري العتيبي عن فريق الكويت في مواجهته أمام الكهرباء المقررة 19 الجاري بملعب البصرة، بسبب قرار الاتحاد الآسيوي بإيقاف الأول 4 مباريات، والثاني 6 مباريات نتيجة الأحداث التي شهدتها مباراة جبلة السوري في ختام منافسات دوري المجموعات في النسخة الماضية، بينما يغيب سليمان عبد الغفور عن المواجهات الثلاث في دوري المجموعات للإيقاف 3 مباريات بعد أحداث مباراة العربي والسيب العماني في النسخة الماضية.

عجز

بدأ الجهاز الفني لفريق الكويت بقيادة الصربي بونياك تجهيز الحارس مصعب الكندري العائد من الاعتزال لسد العجز في مركز حراسة المرمى مع الاعتماد على الحارس الصاعد سعود الحوشان، وحاول بونياك والجهاز المعاون خلال اللقاءات الودية الأخيرة إيجاد بدائل للغيابات الأخرى، حيث يغيب يوسف ناصر مهاجم الفريق 6 مباريات للإيقاف، ومشاري الغنام مباراتين للإيقاف نتيجة الطرد في لقاء جبلة السوري في النسخة الماضية.

وتسود الفريق معنويات عالية بعد الفوز في الجولتين الماضيتين من الدوري وتصدر البطولة برصيد 6 نقاط.

غياب الثلاثي

وعلى الجانب الآخر يعاني فريق العربي بقيادة الألماني توماس برداريتش من غياب ثلاثة عناصر أساسية في مقدمتهم الحارس سليمان عبدالغفور، ولاعب الوسط سلطان العنزي والمهاجم سلمان العوضي المقرر غيابهم 3 مباريات للإيقاف من قبل الاتحاد الآسيوي بسبب أحداث مباراة السيب العماني، ويستعد الفريق لمواجهة الزوراء العراقي 18 الجاري في افتتاح منافسات المجموعة الثانية لكأس الاتحاد الآسيوي في البصرة.  

طباعة Email