العراق إلى نهائي كأس الخليج العربي للمرة السادسة في تاريخه

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

خطف المنتخب العراقي لكرة القدم احدى بطاقتي الوصول الى المباراة النهائية لخليجي 25 بفوزه على نظيره القطري 2-1 اليوم الاثنين على استاد البصرة الدولي وسط حضور فاق 65 الف متفرج.
سجل للعراق ابراهيم بايش (20) وايمن حسين (44)،وعمرو سراج (30) لقطر.

وسيلتقي العراق في النهائي المقرر الخميس المقبل، مع الفائز من مباراة البحرين حاملة اللقب وعمان التي تقام لاحقا اليوم.

سبقت انطلاق المباراة دقيقة صمت تكريما لارواح عدد من المشجعين قضوا في حادث سير مروي بين محافظتي الناصرية والبصرة حيث كانوا متوجهين لحضور مباراة العراق وقطر.

وكانت المرة الخامسة يصل فيها المنتخبان الى دور نصف النهائي عبر تاريخ مشاركتهما في بطولة كاس الخليج العربي ومنذ اعتماد نظام المجموعتين منذ النسخة السابعة عشرة في قطر 2004.

واعتبر مدرب العراق الإسباني خيسوس كاساس ان الانتصار الذي حققه فريقه "كان مستحقا بعدما كان الطرف الأفضل طيلة فترات المباراة وسيطر على الكثير من مجرياتها وأهدر الكثير من الفرص التي كانت كفيلة بقتل المباراة في الشوط الثاني".

واضاف "الأن هو الوقت الصحيح الذي يمكن ان نفكر فيه باللقب، لم يكن منطقيا ان نفكر بالتتويج بالكاس منذ المباراة الأولى، كان يجب ان نتعامل مع كل مواجهة على حدة، الان نصب جل تركيزنا على المباراة الأخيرة التي ستمنحنا التتويج شريطة ان نكون جاهزين ونواصل تقديم المستوى القوي كما في سابق المباريات".

اظهر منتخب العراق رغبته بتسجيل هدف الافتتاح وأرغم العنابي على التراجع ولم يمنع هذا الضغط الأخير من

اغتنام بعض الفرص والوصول الى مرمى الحارس العراقي جلال حسن بجرأة واضحة خففت بمرور الوقت عن كاهله ضغط المواجهة.

واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة للعراق نفذها علي فائز على رأس ايمن حسين الذي ارسل بدوره رأسية ابعدها الحارسي مشعل برشم بصعوبة ليتابعها ابراهيم بايش داخل الشباك القطرية.

واصل المنتخب العراقي زخم محاولاته الهجومية لتعزيز تقدمه مستفيدا من مساحات لعب كبيرة ومتفوقا بتنوع ادائه وكان اكثر فاعلية مقارنة بنظيره القطري.

لم يستمر تقدم العراق سوى عشر دقائق لبعود العنابي الى المباراة ويدرك التعديل بواسطة عمرو سراج عندما استثمر مناولة زميلة احمد علاء الدين بطريقة ماكرة بالكعب لم يستطع جلال حسن السيطرة عليها فاكملها سراج الدين الى الشباك بتسديدة مباشرة.

بعد إدراكه هدف التعديل استعاد المنتخب القطري توازنه وقواه وازدادت ثقته ليواصل محاولات الهجومية ومقارعة منافسه صاحب افضلية عاملي الارض والجمهور.

قبل انتهاء الشوط الأول الذي شهد سجالا بين الطرفين بدقيقة واحدة عاد المنتخب العراقي وتقدم بواسطة ايمن حسين مستغلا خطا مزدوجا لعاصم مدبو والحارس برشم، فارسل كرة عالية الى الشباك لينتهي الشوط الاول بتقدم عراقي بهدفين لواحد.

بداية الشوط الثاني كانت قطرية وكان العنابي قريبا جدا من التعديل لولا عارضة المرمى العراقي التي وقفت حائلا دون ذلك عندما ردت كرة قوية لعمرو سراج سددها بقوة بعد ان هيأها لنفسه (46).

ادرك المنتخب العراقي خطورة منافسه القطري فحاول فرض نفسه وزيادة تركيزه الدفاعي بوجه محاولات المنتخب القطري الذي بدا هذا الشوط بافضلية واضحة على العكس من الشوط الاول وبحث عن فرص الوصول الى مرمى المنتخب العراقي الذي اخذ يعتمد طريقة دفاعية للمحافظة على التقدم.

وأبعد الحارس القطري مشعل برشم كرة ثابتة هائلة سددها ضرغام اسماعيل (72)، واخرى رأسية لايمن حسين.
وحاول المنتخب القطري ارداك التعادل في ربع الساعة الاخير لكنه لم ينجح في ذلك.

اما مدرب قطر البرتغالي برونو بينيرو فقال "لم نكن سيئيين في المباراة وقدمنا عرضا قويا خصوصا في الشوط الثاني الذي بحثنا فيه عن العودة ولم نوفق، اعتقد ان ما صنع الفارق كان الناحية البدنية حيث الافضلية التي استفاد منها المنتخب العراقي بحصوله على يوم راحة إضافي منذ دور المجموعات، خصوصا وان المباريات كانت مضغوطة بشكل كبير في البطولة".

وأبدى بينيرو فخره باللاعبين وبالأداء الذي قدموه في البطولة بشكل عام، خصوصا وان جلهم كان يفتقد الى الخبرة والتجربة سيما في مسألة اللعب تحت وطأة ضغوط جماهيرية كبيرة".
 

كلمات دالة:
  • منتخب العراق،
  • منتخب قطر،
  • كأس الخليج العربي،
  • خليجي 25
طباعة Email