كورنيش «شط العرب» يجذب زوار البصرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يجذب كورنيش شط العرب زوار مدينة البصرة من الوفود الجماهيرية الخليجية والدول المشاركة في منافسات خليجي 25، وحتى زوار المدينة من باقي المحافظات العراقية.

والذين يتوافدون بأعداد كبيرة، من أجل الاستمتاع بأجواء البطولة، ما جعل الكورنيش يكتظ بآلاف الزوار، الذين تفاعلوا مع العروض التي تقدم من مختلف فرق الفنون الشعبية والفلكلورية.

انتعاش تجاري

وأوجدت استضافة البصرة لخليجي 25، حالة من الانتعاش السياحي، لم تشهده المدينة من سنوات طويلة، ما ساهم في انتعاش الأسواق التجارية بمختلف أنواعها، وتعيش المدينة حالة رواج في مختلف أنشطتها، من فنادق ومطاعم ومحلات تسوق،.

والجميل أن أهل المدينة لم ينزعجوا من الضجيج والازدحام في مختلف الطرق والشوارع، بل أبدوا سعادة كبيرة، بوجود هذا الكم الكبير من الزوار، ورفعوا شعار «الديرة ديرتكم ونحن الضيوف»، ليغلب الكرم البصراوي الكبير ودفء أهلها، برودة الطقس، التي تنتاب البصرة في مثل هذا الوقت من كل عام.

حيدر صاحب مطعم على كورنيش شط العرب، يقول: نحن في قمة السعادة بوجود أشقائنا بيننا، ومهما تكلمت عن الرواج الذي حدث بالمدينة وقطاعاتها المختلفة، لن يكون أفضل من وجود الأشقاء بيننا، وبكل صراحة، نتمنى ألا تنتهي بطولة الخليج، وأن تستمر لفترات أطول.

وللتعريف بشط العرب الشهير، فهو ناتج عن التقاء نهري دجلة والفرات، ويمتد شط العرب من قضاء القرنة إلى الحدود العراقية الإيرانية، ويحتوي على منفذ الشلامجة الحدودي مع إيران، ويضم قضاء شط العرب، الموقع السابق لمجمع جامعة البصرة.

وتطل على قضاء شط العرب اثنتا عشرة جزيرة، تقع في مياه نهر الشط، وهي جزر كانت سابقاً مزارع للأرز، وبساتين نخيل وأشجار مثمرة، وقامت بلدية شط العرب خلال الفترة الأخيرة، بحملات تنظيف وتشجير، وتأهيل الحدائق وإكسائها بالزهور، لكي تظهر المحافظة بالصورة التي تناسب هذا الحدث المهم، وسيبقى العمل متواصل إلى ما بعد «العرس الخليجي»، ما أعاد البصرة إلى الواجهة من جديد، والبداية من كأس الخليج.

طباعة Email