الملاعب أزمة تهدد استقرار الدوري المصري

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشكل محدودية الملاعب أزمة في الموسم الجديد من الدوري المصري، وهي أزمة ليست جديدة على المسابقة الكروية المحلية في مصر، لكنها تتكرر مع كل موسم، وعلى الرغم من سعي مسؤولي رابطة الأندية لانتظام المسابقة، وإقامة المباريات في موعدها والابتعاد عن التأجيلات التي أرهقت الأندية طوال 4 مواسم مضت، غير أن أزمة الملاعب قد تشكل عائقاً أمام فرض النظام، قبل يومين اثنين فقط على انطلاق الدوري.

وتستقبل بعض الملاعب مباريات أكثر من فريق هذا الموسم، وهي الملاعب التي حصلت على الموافقات الأمنية، بعد أن اجتازت كل الشروط المطلوبة لاستضافة المباريات، من حيث استقبال الجماهير وكاميرات المراقبة وملاءمتها لعمل تقنية «الفار»، لكن ذلك يشكل ضرراً على أرضيات هذه الملاعب، ويستضيف إستاد القاهرة الدولي مباريات فرق الزمالك والبنك الأهلي وسيراميكا كليوباترا، إضافة إلى مباريات وادي دجلة الذي ينافس في القسم الثاني.

كما يستضيف إستاد الإسكندرية مباريات الاتحاد السكندري وفاركو، فيما يستضيف إستاد برج العرب عدداً كبيراً من المباريات لأكثر من فريق، بجانب الملاعب المتواجدة في المحافظات خارج العاصمة، وهي الإسماعيلية والسويس وغزل المحلة وأسوان.

وتشكل محدودية الملاعب أزمة لأندية الدوري الممتاز، من حيث الانتقالات وحجز فنادق الإقامة، وكذلك مشقة سفر الجماهير لمؤازرة فرقها، وجاءت أولى الأزمات بعد أن رفض مسؤولو النادي المصري البورسعيدي، خوض مبارياته على ملعب برج العرب في الإسكندرية، ووصل الأمر إلى تهديد مجلس الإدارة كاملاً بالانسحاب إذا ظل الوضع على ما هو عليه، خصوصاً وأن النادي حصل على موافقة هيئة قناة السويس للعب على إستاد الهيئة الجديد، إضافة إلى إستاد السويس كملعب بديل.

كما اعتذرت هيئة إستاد القاهرة الدولي عن استضافة مباراة الزمالك وسموحة، في أولى جولات الدوري الممتاز، بسبب زراعة البذرة الشتوية، والتي تحتاج لثلاثة أسابيع للانتهاء منها، ليقترب إستاد المقاولون من استضافة المباراة.

وحتى الآن لم يتم حل أزمة الملعب الذي سيستضيف مباراة الأهلي والإسماعيلي بالجولة الأولى، حيث ناشد مجلس إدارة الإسماعيلي وزارة الداخلية المصرية، بالموافقة على إقامة المباراة في ملعب الكلية الحربية، في العاصمة القاهرة، وذلك لتخفيف مشقة السفر على الجماهير إلى إستاد الجيش في برج العرب بالإسكندرية، ويستند مسؤولو الإسماعيلي إلى موافقة نظرائهم في الأهلي على إقامة المباراة على ملعب الكلية الحربية.

وهناك أزمة أخرى تتعلق بفريق الداخلية، الصاعد حديثاً إلى الدوري الممتاز، والذي طلب مسؤولوه خوض مباريات الفريق على إستاد اتحاد الشرطة، وهو ما قوبل بالرفض من الجهات الأمنية، كما اعترضت رابطة الأندية على هذا الملعب، بسبب ضعف الإضاءة وعدم ملاءمته لتقنية الفيديو، وعلى الرغم من عمل مسؤولي نادي الداخلية على حل الأزمة، إلا أن الموافقات لم تأت حتى الآن.

طباعة Email