2022 عام استعادة الكويت لمكانتها الرياضية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يمثل عام 2022 عام استعادة الكويت لمركزها الرياضي في استضافة البطولات وبالحصول على ثقة العديد من الاتحادات العربية والآسيوية وغرب آسيا، في استضافة المنافسات والأحداث الرياضية منذ يناير الماضي وحتى أكتوبر الجاري، ويأتي ذلك ضمن الاستراتيجية التي وضعتها الهيئة العامة للرياضة للتطوير 2022 ـ 2028 وتحقيق الشراكة الهادفة إلى تطوير الرياضة الكويتية، وجعلها رائدة في جميع المحافل الإقليمية والدولية، وتضمنت الاستراتيجية استضافة 45 بطولة ودورة إقليمية وقارية ودولية وعالمية، وهو ما عملت عليه الاتحادات الكويتية، وكذلك الأندية لإنجاح مخرجاتها.

الألعاب الخليجية

فكان الحدث الأكبر تنظيم دورة الألعاب الأولمبية الخليجية الثالثة، التي أقيمت في مايو الماضي في 15 لعبة رياضية بين جماعية وفردية، بمشاركة الدول الخليجية كاملة، فكان الحدث الأبرز نظراً لارتفاع عدد المشاركين، وحصلت الاستضافة والتنظيم على إشادة واسعة من كافة المشاركين في تلك الدورة.

الصالات

أعقب تنظيم الألعاب الخليجية إسناد اتحاد غرب آسيا لكرة القدم للكويت تنظيم كأس الصالات، بمشاركة 8 منتخبات، تم إقامتها على صالة نادي النصر، وتوج الأزرق الكويتي بلقبها وكالعادة خرج التنظيم بأفضل صورة، الأمر الذي حصل على إشادة من اتحاد غرب آسيا وكذلك الوفود المشاركة في البطولة.

وفي ظل سياسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتنظيم ملحق التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم آسيا 2023 بنظام التجمع، أسند للكويت استضافة منافسات المجموعة الأولى، كما حدث في وقت سابق باستضافة المنافسات المؤهلة إلى المرحلة الأخيرة لتصفيات مونديال قطر 2022، وبالفعل استضاف المنافسات استاد جابر الدولي، وعلى الرغم من إخفاق الأزرق في التأهل للنهائيات خرج التنظيم بصورة جيدة.

كأس الاتحاد

وعلى مستوى الأندية كان للنادي العربي نصيب في الحصول على ثقة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في استضافة منافسات المجموعة الأولى لكأس الاتحاد القاري لأندية الغرب، ومن بعدها أسند له تنظيم مباراة الدور قبل النهائي، التي جمعت العربي مع السيب العماني.

الكويت استضافت أيضاً النسخة الثالثة من بطولة غرب آسيا لكرة القدم الإلكترونية تحت شعار أيام الفيفا لكرة القدم الإلكترونية بمشاركة 6 اتحادات آسيوية.

وواصل الاتحاد الكويتي مسلسل الاستضافة بتنظيم كأس آسيا للصالات المقام حالياً على مجمع صالات الشيخ سعد العبد لله بمشاركة 16 منتخباً آسيوياً، ويحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة رغم خروج أزرق الصالات من ربع النهائي.

وعلى مستوى الأندية أيضاً كان لنادي الكويت النصيب في تنظيم النسخة الـ34 لبطولة الأندية العربية لكرة السلة، التي تقام على صالتي نادي الكويت بكيفان، والاتحاد الكويتي للسلة بمشاركة 16 نادياً عربياً، والتي انطلقت منافساتها الأسبوع الماضي وتختتم في 15 أكتوبر الجاري.

الألعاب الفردية

ولم تتفاعل الكويت فقط مع الألعاب الجماعية، لكن كان لها النصيب في الألعاب الفردية، فنظم الاتحاد الكويتي للملاكمة بطولة منافسات النسخة الأولى من بطولة الكويت الدولية للملاكمة للرجال، بمشاركة أفضل 100 ملاكم من 21 دولة وذلك على صالة الاتحاد، والتي شهدت إقبالاً كبيراً سواء من المشاركين أو المتابعين وحققت صدى كبيراً على المستوى الدولي.

وتستعد الكويت حالياً لاستضافة بطولة الخليج للدراجات المائية «هيدرو دراق» ونفس الأمر البطولة الآسيوية الرابعة لألعاب القوى للناشئين والناشئات والتي ستنطلق في أكتوبر الجاري، ويعقبها استضافة البطولة العربية للريشة.

الجائزة الكبرى

وفي الرماية واصل الاتحاد الكويتي للرماية تنظيم بطولته السنوية بطولة أمير الكويت الدولية للجائزة الكبري للرماية، بمشاركة 200 رامي ورامية والتي تتخللها أيضاً البطولة الآسيوية، والتي تعد أول مراحل الاستعداد المبكر لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة (باريس 2024) لتحقيق أكبر عدد ممكن من بطاقات التأهل من خلال المشاركات الدولية الكبرى خلال عامي 2022 و2023.

الهجن

استمراراً لرياضة الآباء والأجداد نظم نادي الهجن بطولة الكويت الدولية الـ20 لسباقات الهجن بمشاركة واسعة لملاك الهجن في الكويت، وعدد من الدول الخليجية والعربية، متضمنة 108 أشواط أقيمت على مدى ستة أيام بمضمار الشهيد فهد الأحمد.

طباعة Email