«التش» مطلوب بأي ثمن في السودان

ت + ت - الحجم الطبيعي

دون الفنان الشعبي الشهير محمد النصري مناشدة طالب من خلالها مجلس إدارة نادي المريخ الاهتمام بإعادة التعاقد مع لاعب الفريق الموهوب محمد حامد التش، وعبرالفنان المعروف بتشجيعه لفريق المريخ، وشدد على ضرورة التعاقد معه بأي ثمن، وألا يقف المال عائقاً مهما كان المبلغ المطالب به من اللاعب كبيراً، ووصف النصري (التش) بالموهبة التي لا تتكرر كثيراً في الملاعب السودانية، لما يتميز به من إمكانيات وقدرات عالية وضعته من ضمن المواهب النادرة التي مرت عبر التاريخ في الملاعب السودانية، واقترح مساهمة الجميع في التعاقد مع اللاعب، ولم يستثنِ زملاءه من اللاعبين باقتطاع جزء من رواتبهم لدعم استمراره مع الفريق، مؤكداً ضرورة تقبل اللاعبين لقيمة العقد دون حساسية، وأنها الفوارق بين إمكانيات اللاعبين في كل العالم.

أرقام

وطفت أزمة الموهبة المريخية أحمد حامد التش على السطح بعد تردد أخبار عن انتقاله لفريق الهلال، وظهور اللاعب في صور جمعته مع محلل الأداء بفريق الهلال وقائد الفريق السابق محمد أحمد بشير (بشه)، شعر أنصار المريخ وإدارته بخطورة الموقف بعد ظهور أرقام وصفت بالفلكية عرضها عليه نادي الهلال للانتقال إلى صفوفه، ليتدخل النادي من خلال رئيسه حازم مصطفى ويقود مفاوضات مع التش وزميله عمار طيفور، خرج بعدها حازم مصطفى معلناً عن مغالاة اللاعب وزميله في قيمة التعاقد، واعتبرها خيالية أن يضع شرطاً لإعادة التعاقد بمبلغ (600 ألف دولار)، رافضاً الدخول في مساومات، موضحاً أنه لديهم سقفاً محدداً لقيد اللاعبين لا يمكن تجاوزه، وأنه عرضه أمام اللاعبين (أحمد حامد التش وعمار طيفور) لن يتجاوز الـ(200 ألف دولار).

تغيير

أحدثت تصريحات حازم مصطفى تغييراً كاملاً في المشهد المريخي، وضعته في مرمى النيران الصديقة قبل الأعداء، وتعرض لهجوم غير مسبوق على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن الصحافة الرياضية القريبة من نادي المريخ، وأعضاء النادي وأقطابه، ليواجه اتهامات بعدم القدرة المالية، وأن وعوده بدعم المريخ مالياً ذهبت أدراج الرياح، وتصاعد الهجوم عليه إلى مطالبات باستقالته ومغادرته النادي في حال فشل في إعادة التعاقد مع اللاعب.

نفي

ونفى لاعب فريق المريخ ونجمه الموهوب أحمد حامد التش كل ما قيل عن مغالاته ومطالبته بمبلغ مالي كبير، وقال إنه أوكل شقيقه للتفاوض مع الإدارة في شأن تجديد التعاقد مع المريخ، مؤكداً على أنه يكن كل تقدير واحترام للنادي والفريق والجمهور، ولم ينفِ اللاعب أو يؤكد تلقيه لعروض تعاقد مع أندية أخرى منها الهلال.

إصابة

ظهرت أصوات داخل نادي المريخ ترى أن اللاعب لم يقدم شيئاً للمريخ في فترة تعاقده السابقة، وأنه ظل بعيداً عن المشاركة مع النادي لأكثر من عام رغم أنه تلقى مبلغاً كبيراً في صفقة التعاقد السابقة وصل إلى (30 مليار جنيه سوداني). وطالبوا بالتريث في عملية التفاوض والوصول إلى صيغة تبعد النادي عن المغامرة بدفع مبالغ كبيرة للاعب عائد من إصابة طويلة.

طباعة Email