لجنة انضباط مستقلة للرابطة المصرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قررت رابطة الأندية المصرية المحترفة، تشكيل لجنة انضباط منفصلة عن اتحاد الكرة، من أجل اتخاذ القرارات، في ما يخص العقوبات في مسابقة الدوري المصري الممتاز، خلال الموسم الجديد (2022-2023)، وذلك في طريق السعي إلى الاستقلالية، وقيام الرابطة بمهمتها كاملة، وهي مسؤولية الإشراف على البطولات المحلية المصرية، سواء الدوري الممتاز أو كأس مصر، في حين يكون اتحاد الكرة مسؤولاً عن تطوير الكرة والمنتخبات.

وكانت انتخابات الرابطة، أسفرت عن استمرار أحمد دياب في منصب الرئيس، ومعه كل من عماد متعب نائب الرئيس، وصفي الدين بسيوني وثروت سويلم وخالد رفعت وشريف صالح، بينما فاز بالعضوية أحمد النجار بدلاً من عامر حسين.

لائحة

وتعمل الرابطة حالياً على وضع لائحة تسمح لها بتوقيع عقوبات على المتجاوزين من جميع عناصر اللعبة، والتابعين لها خارج الملعب، وذلك من أجل ضبط المشهد الكروي، وعدم حدوث تجاوزات أو إثارة سلبية للجمهور، وتقوم هذه اللجنة بإقرار القانون واللوائح، في حالة حدوث خروج عن النص، في ما يخص العناصر التي تعمل تحت مظلة رابطة الأندية، في حال وقعت تجاوزات خارج الملعب، على أن يتم تشكيل هذه اللجنة من مجموعة من القضاة وخبراء اللوائح، والكوادر التي يمكن الاستفادة من خبراتها في سياق هذا الملف.

 الموسم الجديد

وينطلق الموسم الجديد للدوري المصري، في منتصف أكتوبر المقبل، وتحدد إجراء قرعة المسابقة في 8 من الشهر ذاته، وزف مسؤولو الرابطة خبراً سعيداً إلى الجماهير المصرية، وهو مخاطبة الجهات الأمنية من أجل زيادة عدد الجماهير في مباريات الموسم المقبل، بعد نجاح تجربة عودة الجماهير إلى المدرجات في الموسم الماضي.

وتسعى الرابطة لزيادة عدد الجماهير إلى 2500 مشجع لكل فريق، بدلا من 1000 مشجع في الموسم الماضي، مع السعي إلى الوصول لعدد أكبر، وحتى أن تصبح المدرجات كاملة العدد، لكن بخطوات تدريجية، خصوصاً أن عودة الجماهير ستكون في مصلحة للجميع، سواء للجماهير أنفسهم أو للأندية.

طباعة Email