«التنفيذي» يحدد الاستضافة ويناقش تقرير «الآسيوي»

خليجي 25.. بين البصرة والكويت

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتجه أنظار الجماهير الكويتية، اليوم، صوب العاصمة القطرية الدوحة، لمتابعة اجتماع المكتب التنفيذي لاتحاد كأس الخليج العربي، لمتابعة عما سيسفر عنه الاجتماع الحاسم لتحديد الدولة المستضيفة لخليجي 25، التي ستقام مطلع العام المقبل.

وسيحدد المكتب التنفيذي بشكل قاطع استضافة البصرة للمنافسات أم إسناد التنظيم للكويت كبلد بديل في حال إقرار المكتب التنفيذي نقل الاستضافة، على أن تحتضن البصرة النسخة المقبلة المقرر لها ديسمبر من العام المقبل، بعدما انتهت لجنة التفتيش، التي تابعت منشآت البصرة وأيضاً الكويتية ووضعت الملاحظات.

وتم تحديدها وإبلاغ المعنيين بها، لتلافيها قبل الزيارة الأخيرة المقرر لها يوم 19 الجاري للبصرة، و25 منه للكويت، للوقوف على التزام كل الجهات بالجاهزية الكاملة للاستضافة، خاصة أن الكويت شهدت اعتماد ملاعب إقامة المنافسات وكذلك تدريبات الفرق باستثناء تعديل الإضاءة في استاد علي صباح السالم بنادي النصر المقرر استضافته للمجموعة الثانية، وكذلك ملعب الميناء في البصرة.

وأبلغت مصادر لـ«البيان» أن المكتب التنفيذي يعنيه من الدرجة الأولى جاهزية الملاعب والمنشآت والمرافق فقط بعيداً عن الوضع الأمني، الذي لن يكون عائقاً عن الاستضافة حتى الآن، ومن المتوقع أن يناقش الاجتماع تقرير الاتحاد الآسيوي، الذي سحب استضافة العراق للتصفيات المؤهلة لكأس أمم آسيا للشباب وإسنادها للكويت في أكتوبر المقبل بدل سبتمبر الحالي.

وفي السياق نفسه جاءت تأكيدات الشيخ حمد بن خليفة رئيس اتحاد كأس الخليج العربي بإقامة البطولة في البصرة، ولا توجد نية لنقلها خارج العراق لتعيد الابتسامة للجماهير العراقية، التي عاشت الأيام الماضية في حالة حزن، بسبب التسريبات التي أشارت إلى نقل البطولة رسمياً للكويت قائلاً: خليجي 25 بصراوي، وعلى مسؤوليتي، والحالة الوحيدة التي ستمنع إقامة البطولة في العراق هي حدوث أي شيء خارج الإرادة.

طباعة Email