المطيري: ما حدث بين العربي والسيب تصرف فردي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنهى عبد الرحمن المطيري وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، أزمة الأحداث التي أعقبت مباراة النادي العربي الكويتي والسيب العماني في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الآسيوي لأندية الغرب التي أقيمت باستاد نادي الكويت، وانتهت بفوز الفريق العماني بهدفين مقابل هدف ليتأهل إلى لمباراة النهائية التي ستقام في مسقط، حيث أكد المطيري خلال اتصال هاتفي مع يوسف الوهيبي نائب رئيس نادي السيب العماني، مدى عمق العلاقات بين الشعبين وعلى المستوى الشعبي والسياسي وأن ما حدث لا يعبر مطلقاً عن الكويت وتصرف فردي لذا يجب تقبل الخسارة والفوز بروح رياضية.

من جانبه، قال الوهيبي: تشرفت باتصال وزير الشباب الكويتي وهذا دليل قاطع على حفاوة الشعب الكويتي وحرص القيادة السياسية على وأد الأزمة التي من وجهة نظري انتهت مع نهاية المباراة لأنها حدث فردي لا يتعلق بالنادي العربي وجماهيره أو الشعب الكويتي بصفة عامة، وأضاف: أكدت للوزير المطيري أن الأحداث انتهت لحظة خروجنا من الملعب وتهنئته لنا خير دليل على اللحمة الخليجية وأن أبناء الخليج شعب واحد. 

تأهل

وأبدى الوهيبي سعادته بالتأهل إلى المباراة النهائية لأندية الغرب التي ستقام في مسقط، متمنياً أن يكون الفوز حليف السيب حتى يتأهل للمباراة النهائية للبطولة والتتويج باللقب الآسيوي، وعن مباراة العربي قال: كانت مباراة قوية ومثيرة حتى اللحظات الأخيرة رغم تقدم السيب بهدفين ولكن العربي كان لديه الأمل في إدراك التعادل بعدما قلل الفارق إلى هدف، والفريقان دخلا المباراة بنفس الحظوظ، كونهما أبطال المجموعات، السيب تأهل كبطل لمجموعته والعربي نفس الأمر.

منظومة

وفي نفس السياق حمل المقدوني يوغسلاف مدرب العربي، مسؤولية الخسارة أمام السيب للمنظومة الكروية بأكملها في الكويت ورفض تحمل الإخفاق بمفرده، وقال: جودة اللاعب الكويتي لا بد أن تصل لمستويات أفضل من الحالي على الرغم من امتلاك العربي لعناصر مميزة، وهو أمر غير كافٍ لتقديم كرة شاملة لتحقيق الانتصارات، وأضاف: المباراة أظهرت فوارق كبيرة جاءت في مصلحة الكرة العمانية، وبين المدرب أن تصنيف «الفيفا» الأخير دليل على ذلك بعدما وضع الكرة الكويتية في التصنيف 148، بينما جاءت الكرة العمانية في الترتيب 78، كما قدم التهنئة للجهاز الفني ولاعبي السيب على الفوز والتأهل للمباراة النهائية.

طباعة Email