"ديربي بحريني واعد" اليوم في نصف نهائي غرب كأس الاتحاد الآسيوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشهد الدور نصف النهائي لمنطقة الغرب من كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ديربياً بحرينياً بين الجارين الرفاع والرفاع الشرقي، اليوم الثلاثاء على استاد الشيخ علي بن محمد آل خليفة في عراد.

ويطمح الفريقان لإبقاء اللقب في البحرين للعام الثاني تواليًا بعد أن رفع المحرّق كأس النسخة السابقة.

ويتأهل الفائز من المباراة لمواجهة السيب العُماني اللذي فاز أمس الاثنين على العربي الكويتي في نصف النهائي الأول، وذلك لتحديد بطل منطقة غرب آسيا.

وخطف الرفاع الشرقي من مشاركته الأولى في كأس الاتحاد صدارة ترتيب المجموعة الثالثة بحصوله على خمس نقاط من ثلاث مواجهات، متفوقا على تشرين السوري والنجمة اللبناني وهلال القدس الفلسطيني.

ويقود الرفاع الشرقي المدرب الروماني فلورين موتروك العائد لتسلّم مهمته بعد أن أنهت الإدارة التعاقد معه بعد نهاية الموسم، واستعانت بالمدرب السوري غسان معتوق، ولكن الأخير استمر مع الفريق لشهرين فقط تقريبًا.

وسيعول الرفاع الشرقي في المباراة على المحترفين البرتغالي أغوينالدو والبرازيلي لويز فرناندو والأردني صالح راتب المنتقل من الخالدية والمونتينيغري سينيشا ستانيسافيتش والصربي ستانيشا مانديتش وسوني جاين من ليسوتو، والمحليين عبدالعزيز الشيخ وعبدالله مبارك وجاسم خليف وعلي ناصر وحسن الكراني والحارس حمد الدوسري.

وساهم فرناندو بشكل كبير في بلوغ الرفاع الشرقي نصف نهائي المنطقة، بعد أن سجل هدف التعادل أمام النجمة عبر تسديدة متقنة من مسافة بعيدة ليمنح فريقه نقطة ثمينة، وهدف التعادل أمام هلال القدس في الجولة الثالثة وهي النتيجة التي منحت فريقه بطاقة التأهل عن المجموعة.

"مباراة مصيرية"

من جانبه، تجاوز الرفاع دور المجموعات بعد أن حل ثانيًا في المجموعة القوية التي ضمت متصدرها العربي الكويتي وظفار العماني وشباب الخليل الفلسطيني، ليخطف البطاقة المخصّصة لأفضل فريق حاصل على المركز الثاني.

استهل مشواره بالخسارة أمام المستضيف العربي 2-3، وحقق انتصارين متتاليين على ظفار العماني 3-2 وشباب الخليل 3-1.

يسعى الرفاع بقيادة مدربه الشاب علي عاشور، الذي حقق الإنجازات المتتالية مع الفريق خلال المواسم الأربعة الماضية على المستوى المحلي محققًا معهم سبع بطولات، هذه المرة لتحقيق إنجاز آسيوي تاريخي.

ويعوّل عاشور في لقاء الدربي على السوري مؤيد العجان والعماني عمر المالكي والتونسي جاسم الحمدوني والجزائري وليد درارجة، ومعهم الدوليون كميل الأسود ومحمد جاسم مرهون والعائد علي حرم وسيد هاشم عيسى وشقيقه سيد رضا عيسى وجاسم الشيخ ومحمد الرميحي وحمد الشمسان والحارس كريم الفردان.

أكد الأسود الذي سجل هدفين في دور المجموعات "المباراة ستكون مصيرية، ونأمل أن يحالفنا الحظ وأن نتقدم لأبعد مدى في البطولة".

وتابع "يجب أن نركز بشكل كامل طوال المباراة من أجل تحقيق الفوز، ثم يمكن بعد ذلك أن نبدأ في التفكير باللقب والسير على خطى انتصار نادي المحرق العام الماضي، من أجل إبقاء علم البحرين عاليًا".

استعد الرفاع لهذه المباراة من خلال معسكر تدريبي في الإمارات خاض خلاله مباريات ودية تعادل فيها مع عجمان 1-1 وتفوق على الوصل بهدف دون رد وفاز في لقائه الأخير على العين 3-صفر.

وقد سبق للرفاع أن شارك خمس مرات من قبل في المسابقة الآسيوية، وأبرز نتائجه تحققت في العام 2010 ببلوغه الدور قبل النهائي، ولكنه خسر أمام القادسية الكويتي 3-4 في مجموع المباراتين رغم فوزه ذهابا بهدفين دون رد على أرضه.

ويلعب بطل منطقة الغرب ضد بطل المناطق الأخرى، إذ يستضيف فريق سوغديانا الأوزبكي بطل منطقة الوسط نظيره ايسترن لونغ لاينز من هونغ كونغ بطل منطقة الشرق، قبل أن يلتقي الاربعاء بطل منطقة الجنوب موهون باغان الهندي مع بطل منطقة آسيان كوالالمبور سيتي الماليزي.

طباعة Email