«فيتوريا» يكشف أسباب عقده الطويل مع «الفراعنة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف البرتغالي، روي فيتوريا، المدير الفني لمنتخب مصر الأول لكرة القدم، عن الأسباب التي دفعته للموافقة على عرض اتحاد الكرة لتولي تدريب «الفراعنة»، خصوصاً وأنه لم يوقع من قبل عقد طويل مدته أربع سنوات، مثلما حدث مع منتخب مصر.

وأضاف فيتوريا، إنه خلال مشواره التدريبي، لم يسبق له أن وقع عقداً مدته أربع سنوات في الأندية التي قام بتدريبها، لكن عملياً سبق له أن قضى هذه المدة في ثلاثة من هذه الأندية، وبيّن أنه عندما تلقى هذا العرض من حازم إمام عضو اتحاد الكرة المصري، فهم السبب وراء هذه المدة وأن هناك أهدافاً مطلوب تحقيقها، لذا قال «لنبدأ العمل على الفور».

وحصل روي فيتوريا على 180 ألف دولار شهرياً، بجانب وجود 4 مساعدين في الجهاز الفني، من بينهم محلل أداء ومدرب أحمال ومدرب مساعد ومدرب حراس، وتولى المدرب البرتغالي المسؤولية الفنية للمنتخب المصري، خلفاً للمدرب المحلي إيهاب جلال، الذي رحل عن منصبه بسبب الأداء المتواضع، وفقاً لما أعلنه اتحاد الكرة المصري، على الرغم من قصر المدة التي قضاها جلال مع منتخب بلاده، وقاده في ثلاث مباريات فقط، منها مباراتان رسميتان وودية واحدة، حيث فاز في واحدة بأداء باهت، وخسر في مناسبتين.

وسبق التعاقد مع فيتوريا تكهنات كثيرة حول مدرب منتخب مصر الجديد، خصوصاً وأن اتحاد الكرة حاول إعادة مواطنه كارلوس كيروش، الذي كان يتولى المهمة قبل إيهاب جلال، وجاء رحيله بعد الفشل في التتويج بلقب كأس الأمم الأفريقية، وخسارة المباراة النهائية أمام المنتخب السنغالي، وهو نفس المنتخب الذي أجهض حلم «الفراعنة» بالصعود إلى كأس العالم، بعد أن حقق الفوز في الجولة الفاصلة من التصفيات.

 

كواليس

وفي مقابلة مع «روي فيتوريا»، بثها الموقع الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم، عبر موقعه الإلكتروني، كشف المدرب البرتغالي كواليس تعاقده لتدريب منتخب مصر، وقال: إنه تواصل مع حازم إمام،، قبل شهر واحد فقط على توقيع العقود الرسمية، ووصف المحادثة بأنها كانت واضحة تماماً بين شخصين محترفين في كرة القدم، حدث بينهما التفاهم بسهولة وسرعة، وهو ما دفعه لاتخاذ قرار حاسم في نفس اللحظة بالقدوم إلى مصر، وبعدها بدأ النقاش في كافة التفاصيل التي تخص بنود العقود.

وتحدث المدرب البرتغالي عن مشوار منتخب مصر خلال الفترة المقبلة وقال، إن بطولة كأس الأمم الأفريقية تم تأجيلها لتقام في يناير من العام 2024، بدلاً من يونيو 2023، لذا سيكون أمامه تصفيات كأس العالم 2026، ولهذا كانت اقتراحات اتحاد الكرة منطقية جداً بشأن التعاقد«.

وأكد على أنه يقوم بمتابعة كل ما يتعلق بالكرة المصرية، ويعمل حالياً مع فريقه الفني على رصد عدة أمور والتركيز على كل ما يتعلق ببطولة الدوري واللاعبين المحترفين في العالم كله ليقوموا بتكوين صورة واقعية عن اللاعب المصري، وذلك من خلال العمل في كل المسارات والمجالات التي يجب عليه أن يعمل على إدارتها جيداً.

وكشف مدرب منتخب مصر، عن محادثة تليفونية جرت بينه وبين محمد صلاح، قائد»الفراعنة«ونجم ليفربول الإنجليزي، ووصفها بأنها»محادثة أولية لطيفة«من لاعب يعد من أفضل اللاعبين في العالم وهو يرحب بالمدرب الجديد لمنتخب بلاده، وختم حديثه:»أقول لصلاح ولكل اللاعبين هيا نعمل سوياً ليكون كل المصريين فخورين بكم وبالمنتخب المصري".

طباعة Email