استطلاع «البيان »

ظهور قوي متوقع للسعودية والمغرب في «المونديال»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توقع المشاركون في استطلاع «البيان» أن يظهر المنتخبان السعودي والمغربي بشكل جيد وقوي في منافسات بطولة كأس العالم 2022، عطفاً على الخبرات التي يمتلكها المنتخبان باعتبارهما يمتلكان الرصيد الأكبر من المشاركات في كأس العالم «6 مشاركات»، والمستويات المتميزة التي قدماها خلال مرحلة التصفيات.

وتأهلت 4 منتخبات عربية إلى مونديال 2022 وهي السعودية والمغرب وتونس وقطر وتلعب السعودية في المجموعة الثالثة القوية برفقة الأرجنتين والمكسيك وبولندا، بينما تلعب المغرب في المجموعة السادسة التي تضم بلجيكا وكندا وكرواتيا، فيما تلعب قطر في المجموعة الأولى بجانب هولندا والإكوادور والسنغال، وأوقعت القرعة تونس في المجموعة الرابعة إلى جانب فرنسا وأستراليا والدانمارك.

ووفقاً للاستطلاع الذي طرح سؤالاً حول ما المنتخب العربي الذي تتوقع ظهوره بشكل قوي في المونديال؟، بين المنتخبات العربية الأربعة المشاركة، جاءت النتائج متقاربة بين المنتخبين السعودي والمغربي ( 33 % و 35 %) بنسبة 68 % للمنتخبين معاً من نتائج الاستطلاع، تفضيلياً توقع 35% من النسبة المشاركين الإجمالية في الاستطلاع الظهور القوي للمغرب، فيما جاءت النسية 33 % للسعودية، و 16% لتونس، و16 % لقطر.

وجاءت نتائج التصويت عبر حساب «البيان» على «تويتر» بنسبة 38% للأخضر السعودي، و 36% لأسود الأطلس، و 11% لنسور قرطاج، و15% للعنابي، فيما صوت المشاركون عبر الموقع الإلكتروني لـ«البيان» لصالح للمغرب بنسبة 34% وللسعودية 27 %، وتونس 21 %، وقطر 18%.

أداء مميز

واتفق الدكتور أحمد العوضي المحلل الفني على أن المنتخب السعودي مرشح للظهور بصورة جيدة في منافسات البطولة باعتباره واحداً من أفضل المنتخبات العربية مؤخراً، متوقعاً في الوقت نفسه أن يقدم المنتخب التونسي أداءً مميزاً بعدما ظهر خلال التصفيات بشكل قوي للغاية، وقال: المنتخب السعودي يسير على الطريق الصحيح والمسؤولون عنه يعملون باحترافية حتى في برمجة الإعداد قبل المونديال من خلال خوض مباريات عدة مع منتخبات قوية، كما أن السعودية لديها خبرات متراكمة من المشاركة في البطولة والجيل الحالي امتداد لمن ارتدى قميص «الأخضر».

وأضاف: المنتخب السعودي لديه قدرات كبيرة ولاعبون على مستوى عالٍ، واستفادت الكرة السعودية في السنوات الأخيرة من قوة الدوري المحلي واللاعبين الأجانب من ذوي الكفاءة، الأمر الذي انعكس إيجاباً على مستوى الكرة السعودية، ورغم كثرة الأجانب في الدوري السعودي إلا أننا رأينا كيف تطور مستوى اللاعب السعودي وفرض العديد منهم نفسه على الأندية مثل سالم الدوسري والشهراني والمعيوف وسلمان الفرج وغيرهم رغم كوكبة الأجانب.

خبرة

وتابع: من وجهة نظري المنتخب المغربي لم يكن بنفس القوة التي نعرفها عنه، ولم يعد يمتلك نفس المواهب العظيمة التي امتلكها في السابق، بينما أتوقع ظهوراً قوياً للمنتخب التونسي الذي قدم أداءً قوياً خلال مرحلة التصفيات، والذي أيضاً يمتلك خبرة المشاركة.

وأردف: المنتخبان السعودي والتونسي قادران على العبور إلى الدور الثاني، وسيكون إنجازاً بالطبع الصعود لدور الـ 16 لاسيما وأنهما سيلعبان في مجموعات قوية، بينما الأمور صعبة على المغرب وقطر، ولكن في النهاية نأمل أن نرى المنتخبات العربية في أفضل صورة في البطولة الأكبر في العالم وتحقيق إنجاز يشرف الكرة العربية.

طباعة Email