غموض يحيط بوضعية الاتحاد السوداني بعد قرار «كاس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 ساد الغموض بشأن موقف الاتحاد السوداني من الاستمرارية أم الدخول في انتخابات جديدة بعد قرار محكمة التحكيم الرياضية «كاس» الخاص بنادي المريخ السوداني - عضو الجمعية العموية للاتحاد - والذي قرر إلغاء المجلس الذي شارك في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لصالح المجلس الثاني الذي لم يعتمده الاتحاد السوداني في جمعيته العمومية.

وفي الوقت الذي ذهب فيه قانونيون إلى أن القرار الخاص بنادي المريخ يشير إلى إمكانية اعتبار بطلان الجمعية العمومية للاتحاد السوداني، قال كمال الأمين رئيس لجنة الانتخابات بالاتحاد السوداني لكرة القدم، إن قرارات محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) لم تقرر إعادة الانتخابات ولم تشر لعدم أهليتها وشرعيتها لا جزئياً ولا كلياً لا على مستوى الأحكام الصادرة أو حيثياتها.

وأضاف،إنهم تسلموا من الأمانة العامة للاتحاد السوداني لكرة القدم القرارات الصادرة من المحكمة وقاموا بالإطلاع عليها ومراجعتها ولم يجدوا فيها أمراً بإعادة الانتخابات أو عدم شرعيتها.

عدم اختصاص

ووصف الأمين وضع لجنة الانتخابات بأنها غير مختصة بقبول أي طلبات جديدة تتعلق بإعادة الانتخابات، أو قبول شكاوى جديدة متعلقة بالنتيجة النهائية التي اعتمدتها لأنها وبنصوص النظام الأساسي للاتحاد السوداني لكرة القدم لسنة 2017،ولائحة الانتخابات لا تملك هذا الحق الذي هو فقط لمحكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) والتي لم تقرر ذلك لا جزئياً ولا كلياً.

وقال رئيس لجنة الانتخابات إنهم وحسب النظام الأساسي قاموا بتسليم مستندات الانتخابات بعد مرور أكثر من مائة يوم للأمانة العامة للاتحاد السوداني لكرة القدم، وبذا تكون اللجنة قد أنهت عملها فيما يتعلق بجمعية الثالث عشر من نوفمبر 2021 الانتخابية، واعتماد نتائجها وفق ما انتهت عليه في مراحلها المختلفة، ووفق ما صدر من محكمة كاس في كل مراحل الانتخابات، موضحاً أن اللجنة غير مختصة بنظر أي طلبات جديدة ومهمتها انتهت باعتماد نتائج الانتخابات وتسليم المستندات الخاصة بالجمعية العمومية.

طباعة Email