ضرار الفلاسي: المنازعات الرياضية محل اهتمام الرياضة العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد ضرار بالهول الفلاسي نائب رئيس مركز الإمارات للتحكيم الرياضي أن المنازعات الرياضية بمختلف أنواعها سواء الخاصة بعقود الاحتراف الرياضي أو عقود الرعاية والاستثمار الرياضي باتت محل اهتمام وبحث ودراسة بالقطاع الرياضي على مستوى الوطن العربي وأشار إلى أنها في النهاية تنظم العلاقة بين جميع الأطراف من رياضيين وأندية ومؤسسات وجهات ذات علاقة بالعمل الرياضي.

جاء ذلك في كلمة الفلاسي في الجلسة الافتتاحية لـ«المؤتمر العربي الثاني للرياضة والقانون» الذي بدأت أعماله بمقر المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالقاهرة.

ويبحث المؤتمر ستة محاور تتناول القواعد الحاكمة لعقود اللاعبين وانتقالاتهم وعقود الرعاية الرياضية وعقود الاستثمار الرياضي إلى جانب مناقشة تسوية المنازعات الرياضية وفق مبادئ الميثاق الأوليمبي والضوابط الحاكمة لاستضافة وتنظيم بطولة كأس العالم (فيفا) 2022 إضافة إلى استعراض تطبيقات وتجارب تسوية المنازعات الناشئة عن العقود الرياضية في بعض الدول العربية.

وأكد الفلاسي أهمية المؤتمر كونه يناقش ويستعرض أبرز المستجدات في الساحة الرياضية في ما يخص واحداً من أهم الموضوعات التي نحرص على تعزيز الجانب المعرفي والقانوني فيه وهو العقود الرياضية وتسوية منازعاتها محلياً ودولياً، وقال المؤتمر يسلط الضوء على العديد من المحاور المتعلقة بصوغ العقود بدقة وعناية إضافة إلى استعراض سبل تسوية المنازعات الناشئة عن تلك العقود بآليات تتوافق مع المواثيق الدولية وتحقق المرونة والسرعة التي تتناسب مع طبيعة المنازعات الرياضية.

ويعقد على هامش المؤتمر، الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالتعاون مع مركز كميت للتحكيم الدولي، واتحاد الاتحادات الرياضية العربية، والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، ورشتا عمل بمشاركة وحضور نخبة من الأساتذة والأكاديميين والقانونيين المتخصصين في الشأن الرياضي، لمناقشة أبرز الموضوعات المتعلقة بصناعة الرياضة والاستثمار الرياضي في الدول العربية.

طباعة Email