بيراميدز.. أول خلاف بين إيهاب جلال واتحاد الكرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبدى إيهاب جلال، المدير الفني الجديد لمنتخب مصر لكرة القدم، رغبته في البقاء على مقعد المدير الفني مع فريق بيراميدز حتى نهاية بطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية، والتي صعد فيها الفريق إلى الدور قبل النهائي، غير أن رأي أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم قد يتعارض مع رغبة جلال، وهو ما يؤدي إلى نشوب أول خلاف بينهم.

ووقع الاختيار على إيهاب جلال، المدير الفني لفريق بيراميدز، لتولي مهمة تدريب منتخب مصر، خلفاً للمدرب البرتغالي كارلوس كيروش، عقب إخفاق الأخير في قيادة «الفراعنة» للتأهل إلى بطولة كأس العالم المقبلة في قطر، وكذلك خسارة لقب كأس الأمم الإفريقية على يد المنتخب السنغالي.

 

ونجح جلال في قيادة فريق بيراميدز للتأهل إلى الدور ربع النهائي من بطولة الكونفدرالية، وتم الاتفاق بينه وبين مسؤولي اتحاد الكرة، على أن تكون مباراتي الذهاب والإياب أمام مازيمبي الكونغولي في ربع نهائي البطولة القارية، هي آخر مباريات له مع الفريق، وسيتم توقيع عقود توليه مهمة تدريب منتخب بلاده عقب هاتين المباراتين، ويمتد عقد جلال لمدة عامين بمقابل مادي 800 ألف جنيه شهرياً.

لكن إيهاب جلال فاجأ الجميع عندما قال خلال المؤتمر الصحافي الخاص بمباراة فريقه أمام فريق مازيمبي الكونغولي،، في ربع نهائي كأس الكونفدرالية، إنه يرغب في البقاء مع الفريق حتى نهاية البطولة، أملاً في تحقيق أول لقب في مشواره التدريبي.

وأوضح أن الأمر يتوقف على عاملين، أولهما صعود فريقه إلى المباراة النهائية، وثانياً موافقة مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة جمال علام، ويرى جلال أن طلبه لن يتعارض مع عمله الجديد مع منتخب مصر، خصوصاً وأن البطولة ستنتهي بنهاية مايو المقبل، أي قبل المعسكر الأول لمنتخب مصر في يونيو.

اتفاق

وقال محمد أبو الوفا، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، إنه تم الاتفاق مع جلال على أن يستكمل مشواره مع فريق بيراميدز خلال مواجهتي مازيمبي فقط، ولم يتطرق الاتفاق إطلاقاً للحديث عن استمراره مع الفريق حتى نهاية البطولة، لكن إذا أراد الاستمرار، فإن ذلك لم يحدث إلا باتخاذ القرار من مجلس الإدارة.

وعلى الأرجح أن طلب جلال سيتم رفضه من قبل مسؤولي اتحاد الكرة، وذلك لعدة أسباب أولها أنه لم يتم حتى الآن الاستقرار على الجهاز المعاون له بالكامل، حتى وإن تم طرح بعض الأسماء فإنه لم تتم الموافقة النهائية عليهم، وثانياً هو ارتباط منتخب مصر بخوض أول مباراة له في التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية 2023، والتي ستقام في ضيافة ساحل العاج.

وسيكون جلال على موعد مع أول تحدٍ في مشواره الجديد، وهو الصعود إلى كأس الأمم الأفريقية، ومن بعدها الفوز باللقب الغائب عن مصر منذ العام 2010، برغم أن منتخب مصر هو صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد 7 ألقاب، فضلاً عن التحدي الأكبر وهو الصعود إلى كأس العالم 2026.

تصفيات

وتقام مباريات الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى أمم أفريقيا في 30 من يونيو المقبل، وهو ما يحتاج من المدير الفني الجديد لمنتخب مصر لتقديم تصوره حول الإعداد لهذه التصفيات، بداية من اختيارات قائمة اللاعبين، وحتى إقامة معسكرات الإعداد وما يتخللها من مباريات ودية، من أجل تحقيق التجانس بين اللاعبين، إضافة إلى دراسة المنتخبات التي سيواجهها منتخب مصر خلال تصفيات أمم أفريقيا، وفقاً لما ستحدده القرعة.

وتجرى قرعة تصفيات أمم أفريقيا، بعد غد الثلاثاء، وسيتم تقسيم المنتخبات المشاركة وعددها 48 منتخباً إلى 12 مجموعة، بحيث تضم كل مجموعة 4 منتخبات، على أن يصعد أصحاب المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى البطولة مباشرة.

 

طباعة Email