الحكام الأجانب.. أزمة كل موسم بين الأهلي واتحاد الكرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

جدد النادي الأهلي المصري طلبه، باستقدام حكام أجانب في جميع مبارياته المتبقية ببطولة الدوري الممتاز، وهو الطلب الذي اعتاد الأهلي على أن يتقدم به في كل موسم إلى مسؤولي اتحاد الكرة في بلاده، وأصدر النادي بياناً مساء أمس، حدد فيه 5 مطالب من اتحاد الكرة ورابطة الأندية المحترفة، إلا أن بعض هذه المطالب أثار حفيظة المسؤولين في اتحاد الكرة، خصوصاً فيما يتعلق بتقنية حكم الفيديو المساعد «VAR».

ويحتل الفريق المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري المحلي، برصيد 31 نقطة جمعها من 12 مباراة، وبفارق نقطة واحدة عن منافسه التقليدي الزمالك الذي يتصدر جدول الترتيب، والذي خاض 14 مباراة.

وطالب الأهلي في بيانه بإسناد مبارياته التي سيقوم بإبلاغ اتحاد الكرة بها، بداية من المباراة القادمة، إلى حكام أجانب مشهود لهم بالكفاءة ومن الفئة الأولى على حكام العالم، كما طالب أيضاً بالإعلان عن خطوات واضحة لتطوير منظومة التحكيم على أسس احترافية متكاملة.

 

مقترح

وفي بيانه، قدم الأهلي مقترحاً باستقدام أحد خبراء التحكيم في الاتحاد الدولي «فيفا»، للقيام بإلقاء المحاضرات العلمية ومعايشة الحكام المصريين فترات طويلة، للارتقاء بهم ومتابعة أدائهم وفق خطة زمنية، وكذلك طالب بالحفاظ على هيبة الحكام المصريين ومنحهم المقابل المادي المناسب، كي يكون هذا دافعاً للتركيز في عملهم.

أما الطلب الذي اعتبره البعض غريباً وأثار حفيظة مسؤولي اتحاد الكرة، هو أن الأهلي يرى أن له الحق في سماع ما يجري داخل غرفة «VAR»، أثناء الحالات التحكيمية التي تثير الجدل، وذلك استناداً على أن بروتوكول تقنية الفيديو لم ينص على عدم السماح للأندية بذلك.

 

رد

في المقابل، رد عصام عبد الفتاح رئيس لجنة الحكام في اتحاد الكرة المصري، وقال: حسب البروتوكول ممنوع استماع أي نادٍ لمحادثات الحكام في غرف «الفار»، ولفت إلى أن الأهلي كان يعترض على التحكيم في الموسم الماضي، وأن اللجنة سعت على قدر الإمكان للتطوير بشكل علمي واحترافي خلال الشهور الماضية.

وأضاف أن لجنة الحكام أحضرت أفضل محاضر حكام في العالم لتطوير مستوى الحكام في مصر، وتم التواصل مع كولينا وماسيمو بوساكا من أجل محاضرة الحكام المصريين وتطوير المنظومة بشكل كامل، وكشف أنه سيتم إنشاء قناة على موقع «يوتيوب»، وذلك من أجل تحليل القرارات الجدلية في الدوري المصري.

وأكد عصام عبد الفتاح على أن اتحاد الكرة لا يمانع في استقدام حكام أجانب، وأنه على أي نادٍ يرغب في تعيين طاقم تحكيم أجنبي في مبارياته، عليه الإبلاغ قبل موعد المباراة بـ15 يوماً، على أن يتحمل النادي التكاليف المادية لاستقدام الحكام الأجانب، خصوصاً وأن هذه التكلفة ارتفعت ووصلت إلى 35 ألف دولار، بسبب تقنية «VAR».

 

حلول

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يطالب فيها الأهلي بحكام أجانب، بسبب غياب العدالة التحكيمية في مبارياته على حد قوله، كما كان دائم المطالبة بإيجاد حلول قاطعة من لجنة الحكام والقائمين عليها، للحد من الأخطاء التحكيمية المتكررة، التي تتسبب في ضياع الحقوق وإهدار مجهود اللاعبين والأندية.

وفي الموسم الماضي، أصدر الأهلي بياناً مماثلاً، طالب فيه تعيين طاقم تحكيم أجنبي في بطولتي كأس مصر وكأس السوبر، وكذلك حذر من الأخطاء التحكيمية غير المقبولة، التي نسفت مبدأ تكافؤ الفرص بين الأندية المتنافسة، لافتاً إلى أنه تلقى وعوداً بالتطوير، لكن ذلك لم يحدث، واستمرت الأخطاء التحكيمية، وأن النادي تحمل فوق طاقته حرصاً على استقرار واستكمال بطولة الدوري.

وازدادت الأمور تعقيداً وقتها، هو أن اللجنة الثلاثية التي كانت تدير اتحاد الكرة، برئاسة أحمد مجاهد، أصدرت قراراً بعدم استقدام حكام أجانب وأخطرت جميع الأندية بذلك، وجاء هذا القرار بغرض إعادة هيبة التحكيم المصري ومنح الثقة للحكام المحللين، كونهم يمتلكون القدرة على إدارة أصعب المباريات، على حد تصريحات مجاهد وقتها.

طباعة Email