"الفطر الأسود" ينهي حياة الغيني بانجورا المحترف بمصر.. والمستشفى يحتجز جثمانه

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن جمال الصيرفي رئيس نادي بيلا "أحد أندية الدرجة الثالثة بمصر"، وفاة الغيني موري بانجورا لاعب وسط الفريق مساء أمس السبت، بعد صراع مع المرض ومكوثه بالمستشفى لعدة أيام.

وأصيب بانجورا خلال الفترة الماضية بمرض "الفطر الأسود"، ومكث بالمستشفى لفترة، قبل أن تتخذ أسرته قرارا بالعودة إلى غينيا، وهو الأمر الذي رفضته إدارة المستشفى خشية على صحته.

ودخل بانجورا في غيبوبة نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم وتدهور حالته الصحية.

وجاء سبب رفض المستشفى الإفراج عن جثمان بانجورا، بسبب كشف الحساب الذي يقدر بـ 52 ألف جنيه وهو المبلغ المتبقي من تكلفة علاجه، حسب تصريحات رئيس النادي.

وأكدت الإعلامية سماح حمزة خلال الأيام الماضية في تصريحات تليفزيونية، أن بانجوا حالته تزداد سوءًا رغم استئصال جزء من جسده، مشيرة إلى أن التشخيص الطبي في البداية كان خاطئاً ولم يكن اللاعب يعاني من شلل أو ورم، ولكنه كان يعاني من إصابته بداء السكري منذ عامين ولا يعلم، بخلاف تعرضه للإصابة مؤخراً بمرض الفطر الأسود.

يذكر أن بانجورا بدأ مشواره في مصر بدوري الدرجة الثانية ولعب مع فريق منية سمنود وفريق كفر الشيخ، ثم انتقل إلى صفوف فريق بيلا عندما كان يلعب بدوري الدرجة الثانية قبل أن يهبط لدوري الدرجة الثالثة.

طباعة Email