منافسة نارية على مقعد الرئيس..الزمالك يستعد لأهم انتخابات في تاريخه

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا صوت يعلو داخل نادي الزمالك حالياً فوق صوت انتخابات القلعة البيضاء المقرر إقامتها غداً الجمعة 11 فبراير، والتي ستشهد انتخاب مجلس إدارة جديد يتولى إدارة شؤون النادي الأبيض لمدة أربع سنوات مقبلة وحتى عام 2025.

وتشهد انتخابات نادي الزمالك منافسة شرسة خاصة على مقعد رئاسة النادي الذي يتنافس عليه مرتضى منصور رئيس الزمالك الحالي وأحمد سليمان عضو مجلس إدارة القلعة البيضاء السابق.

وتضم قائمة المرشحين لخوض انتخابات نادي الزمالك، 70 مرشحاً وذلك بعد انسحاب الدكتورة شريفة الفار عضو مجلس إدارة نادي الزمالك الحالي والتي كانت مرشحة على نفس المنصب، وقامت في وقت سابق اللجنة التنسيقية باللجنة الأولمبية التي تتولى الإشراف على انتخابات القلعة البيضاء بدراسة أوراق المرشحين المتقدمين، وبعد دراستها تم اعتماد الـ 70 مرشحاً بواقع 3 مرشحين على مقعد الرئيس، و4 مرشحين على منصب نائب الرئيس، و4 مرشحين على منصب أمين الصندوق، و40 مرشحاً على منصب عضوية مجلس الإدارة فوق السن، و19 مرشحاً على منصب عضوية مجلس الإدارة تحت السن.

ورغم دخول عمر هريدي عضو مجلس إدارة نادي الزمالك السابق الصراع الانتخابي على مقعد الرئيس، إلا أن المنافسة تنحصر بين الثنائي مرتضى منصور وأحمد سليمان وهو ما يجعلها أهم انتخابات على مدار تاريخ النادي الأبيض على خلفية الحرب القائمة بين الطرفين نتيجة الأزمات التي اندلعت بينهما منذ أن تقدم أحمد سليمان باستقالته في عام 2015 من عضوية مجلس إدارة الزمالك الذي كان يرأسه مرتضى منصور، وذلك بعد أشهر قليلة من توليه المنصب، حيث أرجع وقتها الأسباب إلى عدم التوافق مع سياسة مرتضى منصور الذي يعتمد على قرارته الشخصية فقط دون استشارة مجلسه، وما زاد من حدة الأزمات بين الطرفين هو ترشح أحمد سليمان في انتخابات الزمالك الماضية عام 2017 على مقعد الرئيس، قبل أن يخسر السباق لصالح مرتضى منصور بفارق 10 آلاف صوت.

وتأتي في المرتبة الثانية من حيث قوة المنافسة في انتخابات الزمالك المقبلة، الصراع الذي يشهده منصب نائب رئيس القلعة البيضاء وذلك بعد غياب المستشار أحمد جلال إبراهيم نائب رئيس الزمالك الحالي عن الدخول في المعترك الانتخابي رغم الشعبية الجارفة التي يتمتع بها نجل رئيس الزمالك السابق بين أعضاء الجمعية العمومية، وذلك على خلفية رفض الهيئة القضائية دخول أي من ممثليها في صراع انتخابات الأندية التي تقام خلال الفترة الحالية، وينافس على هذا المقعد خلال الانتخابات المقبلة الرباعي هشام نصر ومصطفى هدهود وماجد فاروق وأحمد عبدالغني.

ويمثل منصب أمين الصندوق ثالث أكثر المناصب منافسة في انتخابات الزمالك المقبلة، حيث يتنافس عليه أربعة مرشحين أيضاً وهو خالد لطفي ومحمد قدري وهاني شكري ومحمد حمدي.


وشهدت الساعات الماضية قيام المرشحين بتكثيف تواصلهم مع أعضاء الجمعية العمومية لنادي الزمالك عن طريق الاتصالات الهاتفية والرسائل، في ظل عدم تمكنهم من إجراء دعاية انتخابية داخل مقر القلعة البيضاء بناءً على قرار مجلس الإدارة الحالي برئاسة مرتضى منصور.

وبدأ مسؤولو نادي الزمالك في تجهيز كافة الترتيبات الخاصة باستقبال أعضاء الجمعية العمومية غداً الذي يتخطى عددهم 100 ألف عضو، وتجرى انتخابات نادي الزمالك على يوم واحد فقط وفقاً لقرار الجهة الإدارية التي كانت أعلنت عنه من قبل.

وطالب مجلس إدارة نادي الزمالك من المؤسسات الصحفية والقنوات التليفزيونية التقدم بخطاب رسمي يتضمن أسماء الصحفيين والإعلاميين المكلفين بتغطية أحداث الجمعية العمومية غداً، وذلك من أجل اعتماد دخولهم مقر القلعة البيضاء، ومنعاً لتسلل أي أشخاص ليس لهم علاقة بالحدث الأهم للنادي الأبيض على مدار تاريخه.

طباعة Email