إياز عثمان: 4 لاعبين يتحكمون بمنتخب سوريا وسط غياب العمل الإداري

منتخب سوريا في دوامة التخبطات واعتزال السومة قريب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

غاب عمر السومة، مهاجم منتخب سوريا، ولاعب الأهلي السعودي عن مباراة منتخب بلاده ضد كوريا الجنوبية في تصفيات كأس العالم، التي جرت اليوم، وخسرها منتخب سوريا بهدفين مقابل لا شيء.

وفتح غياب السومة المجال أمام تكهنات بقرب اعتزاله دولياً، خاصة بعد التلاسن الذي حدث مؤخراً بين اللاعب وجماهير بلاده التي عبرت عن غضبها من الأداء الهزيل الذي ظهر به اللاعب في مباريات المنتخب.

وكانت الجماهير قد وجهت انتقادات لاذعة لعدة لاعبين بارزين في المنتخب السوري على غرار عمر خريبين ومحمود المواس وعمرو ميداني والحارس إبراهيم عالمة، محملة إياهم سبب الأداء الضعيف والنتائج السيئة، ومتهمة إياهم بعدم الظهور بالمستوى نفسه الذي يقدمونه مع أنديتهم.

وكان اللاعب السوري، إياز عثمان، محترف يونيكوس اليوناني، قد شن هجوماً عنيفاً ضد من وصفهم بالمسيطرين على المنتخب السوري، بعد استبعاده من تشكيلة المنتخب وتركه معسكر المنتخب في دبي والعودة إلى اليونان، مؤكداً أن المنتخب يتحكم فيه أشخاص محددون، دون ذكرهم، وسط غياب للعمل الإداري والفني الاحترافي.

وكتب عثمان على صفحته في «فيسبوك»: يؤسفني أن أخبركم بذلك، لكن لم أكن أتوقع أن أعيش هذه اللحظات السيئة داخل المنتخب الذي كنتُ أعتقده كعائلة تسودها المحبة والمودة.

وتابع اللاعب المحترف في الدوري اليوناني: لا أخفيكم، المنتخب يتحكم به أربعة لاعبين ولهم السلطة بمعظم القرارات، وسبق وأن قالها لي المدرب نزار محروس قبل مباراة إيران: «إذا بلعبك رح يزعلوا لاعبين غيرك».

وكشف أن المدرب تيتا هو رجل منساق ومُسير، يسمع لغيره وينفذ طلبهم ليحافظ على منصبه، ويزعم أنه والد للاعبين، ولكن هل تعامل معي كما يتعامل الأب مع الابن حقاً؟!

وأضاف: ما يفعله تيتا بالتعاون مع الآخرين بات واضحاً للعيان، فكيف له أن ينجح بقيادة المنتخب للانتصار؟

واتهم عثمان بعض اللاعبين بالعنصرية، وقال: إن هناك نظرة عنصرية من البعض، إضافة إلى أنني شخص سوري الهوى والهوية، ولكن نظرة العنصرية تطغى داخل المنتخب سواء داخل الفندق أو في التمارين والمباريات.

وأردف إياز: أرادوا تشويه صورتي وأن ينال إياز الإساءة وتقديمه كلاعب غير محترف، ولكن لن ينجحوا بذلك، لأن الجمهور يعلم الحقائق كاملةً، وسبق لي وأن فضّلتُ المنتخب على جميع الأندية التي لعبتُ لها، لأن منتخب بلدي فوق الجميع.

وختم: كنتُ أرغب أن يتم التعامل معي بطريقة أفضل، لا أن يتم تهميشي وطردي بهذا الشكل. وقد أخطأت في موضع ما ولكن أصروا على إبعادي رغم اعتذاري لهم، لأهداف معينة يخططون لها من قبل.

وقدم عثمان اعتذاره للجماهير السورية كافة، مضيفاً: سيبقى إياز محباً ومخلصاً لكم، وسأعود للمنتخب وهذا واجب عليّ تجاه وطني، ولكن بعد أن تكون التغييرات قد حدثت في الفريق، وأولها أن يحضر الاحتراف والعدل والإخلاص في العمل أمام الله وأمام عامة الناس.

يذكر أن تيتا أصر على استبعاد إياز عثمان عشية المباراة، لأنه طلب منه أن يلعب أساسياً، حيث نشر اتحاد الكرة بياناً مطولاً يشرح فيه دور عثمان في زعزعة تماسك المنتخب وضرب وحدته وتناغمه.

طباعة Email