اتهامات تلاحق محمد صلاح قبل مباراة كوت ديفوار

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتساءل الكثير من متابعي بطولة كأس أمم أفريقيا بشكل عام ومنتخب مصر بشكل خاص، عن السر وراء تراجع أداء نجم الفراعنة وليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، مع منتخب بلاده، عما يقدمه رفقة ناديه الإنجليزي خاصة أن صلاح يقدم مردوداً رائعاً منذ بداية الموسم ما جعله يتربع على عرش هدافي البريميرليغ، وكذلك أكثر اللاعبين صناعة للأهداف.

وتعرض النجم الكبير لموجة من الاتهامات بالتخاذل في أدائه مع المنتخب المصري، وكانت البداية من إبراهيم سعيد نجم الأهلي والزمالك ومنتخب الفراعنة السابق، الذي أكد أنه كان سيُقرر استبعاد محمد صلاح من المشاركة مع المنتخب المصري، لو أنه في موقع المسؤولية الفنية، وذلك بسبب المستويات التي يظهر بها صلاح مع المنتخب وهي صورة باهتة مقارنة مع مستواه في ناديه.

فيما منح أحمد حسام «ميدو»، نجم الزمالك الأسبق، خلال تقييمه لأداء لاعبي منتخب مصر أمام نظيره السودان، محمد صلاح، قائد المنتخب المصري، أقل تقييم بين اللاعبين الأساسيين (5 درجات)، فيما حصل أحمد حجازي، وعبدالله السعيد على أعلى تقييم (8 درجات).

من جانبه دافع طارق مصطفى نجم ومدرب منتخب مصر السابق، عن مردود نجم المنتخب محمد صلاح بعد الانتقادات الكبيرة التي تواجهه مع الفراعنة.

وتابع طارق مصطفى في تصريحات تلفزيونية: "صلاح يقدم مع منتخب مصر أكثر مما يقدمه مع ليفربول، في المنتخب كل المسؤولية تقع على عاتقه".

وواصل مدرب منتخب مصر السابق: "لو سألتني عن سبب اختلاف مردود صلاح في المنتخب عن مردوده في ليفربول فإنني أجد كواليتي اللاعبين مختلفا تماما بين المنتخب والليفر، حتى اللاعبون الذين يلعبون في أوروبا لا يتحملون حجم الضغوطات التي يتحملها قائد الفراعنة".

وأضاف طارق مصطفى: "صلاح لاعب مميز ووجوده في الملعب يربك الخصوم، حتى وهو في أسوأ حالاته يسبب إزعاجا لي خصم".

وقال: "محمد صلاح قدم مستوى أفضل أمام السودان من مباراتي غينيا ونيجيريا، مستواه تطور كثيرا وفي رأيي النني يقدم المستوى المنتظر منه في مركز 6 على الدائرة".

فيما أكد محمد عمارة نجم منتخب مصر السابق، أن محمد صلاح لا يجد الدعم الكافي في المنتخب الوطني حتى يصير صلاح ليفربول، لأن اللاعبين في الفريق الإنجليزي يساعدونه ويمررون له الكرة التي يسجل من خلالها الأهداف، مشيرًا إلى أن المنتخب بحاجة إلى مهاجم مثل مصطفى محمد.

 

طباعة Email