العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تونس وليبيا تقطعان شوطاً كبيراً نحو الدور الحاسم في تصفيات المونديال والجزائر تتعثر

    قطع المنتخبان التونسي والليبي شوطاً كبيراً نحو الدور الحاسم من التصفيات الإفريقية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر، بعدما عاد الأول بفوز مهم على مضيفه الزامبي 2-صفر في منافسات المجموعة الثانية من الدور الثاني، والثاني على مضيفه الأنغولي بهدف نظيف، فيما تعثرت الجزائر بالتعادل ومضيفتها بوركينا فاسو 1-1.

    وفي ندولا، حقق منتخب "نسور قرطاج" فوزه الثاني تواليا بعد الأول على غينيا الاستوائية في الجولة الأولى بثلاثية نظيفة، فيما مني المنتخب الزامبي بخسارته الأولى بعدما تغلب على موريتانيا 2-1 في الجولة السابقة.

    ويتأهل الى الدور الحاسم الذي يحدد هوية ممثلي القارة السمراء الخمسة في النهائيات بموجب مباراتي ذهاب وإياب، أصحاب المركز الأول في المجموعات العشر.

    واحتاج فريق المدرب منذر الكبير الى تسع دقائق للوصول الى الشباك الزامبية، عندما احتسب الحكم الغابوني اريك أوتوغو كاستان ركلة جزاء اثر لمسة يد على الظهير بينيديكت شيبيشي انبرى لها مهاجم سانت اتيان الفرنسي وهبي الخزري وسجلها بقوة الى يمين الحارس سيريل شيبوي (ق9).

    وضغط لاعبو "تشيبولوبولو" سعياً لإدراك التعادل ولاحت أمامهم فرصاً عدة كان الدفاع التونسي والحارس فاروق بن مصطفى بالمرصاد، أبرزها تسديدة ديكسون شابا (ق31)، وكذلك رأسية سولوما باملا (ق42).

    وفي النصف الثاني من اللقاء واصل المنتخب التونسي سيطرته على المجريات مهدراً العديد من الفرص حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع حين أضاف لاعب بروندبي الدنماركي أنيس سليماني الهدف الثاني بعدما تابع كرة مرتدة من الحارس قوية الى الشباك اثر تسديدة أولى من لاعب الترجي محمد علي بن رمضان (ق90+3).
    ومنيت موريتانيا بخسارتها الثانية أمام مضيفتها غينيا الاستوائية صفر-1. وسجل الهدف ايبان سالفادور (ق59).

    وتصدرت تونس ترتيب المجموعة بست نقاط أمام زامبيا (3 نقاط)، وغينيا الاستوائية ثالثة (3 نقاط) فيما تتذيل موريتانيا الترتيب من دون رصيد.

    تعثر في مراكش

    وعاد منتخب "الخضر" بنقطة اثر تعادله ومضيفه البوركينابي 1-1. وأجريت المباراة على ملعب مراكش الكبير في المغرب، بطلب من بوركينا فاسو نظرا لعدم مطابقة ملعبها لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

    وسيطر المنتخب الجزائري، بطل افريقيا، على المجريات فكان الأفضل انتشارا والاكثر استحواذا على الكرة بوجود كوكبة من اللاعبين المميزين المحترفين في الملاعب الأوروبية وعلى رأسهم نجم مانشستر سيتي الانجليزي رياض محرز، ولاعب وسط ميلان اسماعيل بن ناصر ومهاجم ليون الفرنسي اسلام سليماني.

    في المقابل اعتمد الفريق المضيف على التكتل في منطقته لتضييق المساحات امام نجوم الجزائر، لكنهم لم يصمدوا طويلاً إذ تمكن سفيان فيغولي من الوصول الى الشباك بتسديدة قوية في قلب المرمى اثر تمريرة عرضية من سليماني (ق17).

    وتصدى الحارس البوركيني كوفي كواكو من التصدي لراسية سليماني (ق24). وتكرر السيناريو بعد ست دقائق اذ انفرد سليماني إلا أنه فشل في خداع الحارس (ق30).

    وتخلى المنتخب البوركينابي عن حذره في الشوط الثاني وتمكن من تهديد مرمى الحارس رايس مبولحي الذي تألق في التصدي لعدة فرص، قبل ان يتمكن عبدول تابسوبا من إدراك التعادل بعدما استغل خطأ فادحا من العمق الدفاعي الجزائري فتابع عرضية لاسينا تراوري في شباك الجزائر (ق64).

    وحافظ رجال المدرب جمال بلماضي على الصدارة بأربع نقاط بفارق الأهداف أمام بوركينا فاسو، والنيجر ثالثة بثلاث نقطط وجيبوتي رابعة من دون رصيد.

    صدارة ليبية أمام الفراعنة

    وفي السادسة عاد المنتخب الليبي بفوز جيد من أرض مضيفه الأنغولي 1-صفر. وسجل هدف المباراة الوحيد عمر الخوجة (ق43). وهذا الفوز الثاني تواليا لمنتخب "فرسان المتوسط" ليتصدر المجموعة بست نقاط أمام مصر بأربع نقاط، والغابون ثالثة بنقطة وأنغولا رابعة بلا رصيد.

    وفي التاسعة تعرض منتخب السودان لخسارة قاسية أمام ضيفه غينيا بيساو 2-4 في الخرطوم. وسجل للضيوف بيكيتي (ق8 و39) وفريدريك ميندي (ق11) وماما بالدي (ق82)، وسجل ثنائية "صقور الجديان" محمد عبد الرحمن (ق55 و90). وتصدرت غينيا بيساو المجموعة بأربع نقاط أمام المغرب بثلاث نقاط مع مباراة أقل بعد تأجيل المواجهة مع غينيا (نقطة واحدة)، والسودان رابعا من دون رصيد.

    وفي المجموعة السابعة، حققت اثيوبيا فوزاً صعباً على ضيفتها زيمبابوي 1-صفر في أديس أبابا. وسجل الهدف الوحيد أشالو تاميني (ق90+4 من ركلة جزاء).

    وصعد المنتخب الفائز الى المركز الثاني في المجموعة بثلاث نقاط خلف المتصدرة جنوب إفريقيا (4 نقاط) التي فازت الاثنين على غانا بهدف نظيف، ليتجمد رصيد الأخيرة عند ثلاث نقاط في المركز الثالث، وزيمبابوي رابعة بنقطة واحدة.

    وفي الرابعة، تغلبت مالاوي على ضيفتها موزامبيق بهدف ريشارد مبولو (ق10).

    وهذا الفوز الاول لمالاوي رفعت به رصيدها الى 3 نقاط وبقيت الخاسرة في المركز الأخير بنقطة، في حين تتصدر ساحل العاج بأربع نقاط أمام الكاميرون الثانية (3 نقاط).
    وانتزعت تنزانيا صدارة المجموعة العاشرة بفوزها الصعب على ضيفتها مدغشقر 3-2.

    سجل للفائزة ايراستو نيوني (2 من ركلة جزاء) ونوفاتوس ديسماس (ق26) وفيسول سالوم (ق53)، وللخاسرة نجيفا راكوتوهاريمالالا (ق36) وتوماس فونتين (ق45+1).

    ورفعت تنزانيا رصيدها الى أربع نقاط بالتساوي مع بنين الثانية، فيما تحتل الكونغو الديمقراطية المركز الثالث بنقطتين ومدغشقر رابعة بنقطة واحدة.

    وفي المجموعة الثالثة، تغلبت نيجيريا على مضيفتها الرأس الأخضر 2-1. وكان المنتخب المضيف البادئ بالتسجيل عبر ديلان تافاريش (ق19)، وأدرك مهاجم نابولي الايطالي فيكتور أوسيمن التعادل لمنتخب "النسور الخضراء" (ق30)، وقبل ربع ساعة من نهاية اللقاء سجل كيني روشا سانتوس هدف الفوز لنيجيريا خطأ في مرمى منتخب بلاده (ق76).

    وتصدرت نيجيريا المجموعة برصيد 6 نقاط أمام ليبريا الثانية 3 نقاط، والرأس الأخضر ثالثة بنقطة وبفارق الأهداف أمام جمهورية أفريقيا الوسطى.

    وفي المجموعة الثامنة، نجحت السنغال في تحقيق فوزها الثاني توالياً وجاء على حساب مضيفتها الكونغو 3-1 في برازافيل. سجل للفائز بولايي ديا (ق27) واسمايلا سار (ق82) ومهاجم ليفربول ساديو مانيه (ق87)، وللخاسر لاعب بوخوم سيلفير غانفولا (ق45+2).

    وتصدرت السنغال برصيد 6 نقاط أمام ناميبيا صاحبة النقاط الأربع والكونغو ثالثة بنقطة وتوغو رابعة من دون رصيد.
     

    كلمات دالة:
    • ليبيا،
    • تونس،
    • الجزائر ،
    • مونديال 2022
    طباعة Email