العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أدفوكات: الهجوم سبيلنا لتحقيق الهدف

    العراق وإيران.. قمة بحسابات «المونديال»

    تتجدد فصول الإثارة والندية والقوة المتوقعة في المباراة المرتقبة، التي تجمع منتخب العراق الأول لكرة القدم، مع منافسه وضيفه إيران، في قمة ذات حسابات خاصة جداً، يحتضنها ملعب خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة، مساء غد الثلاثاء، ضمن الجولة الثانية للمجموعة الأولى من مرحلة الحسم المؤهلة لـ «مونديال» 2022.

    المجموعة الأولى

    وتضم المجموعة الأولى في مرحلة الحسم «المونديالية»، إلى جانب العراق وإيران، منتخبات الإمارات وسوريا ولبنان وكوريا الجنوبية، وتتصدر إيران قمة المجموعة برصيد 3 نقاط، من الفوز على سوريا، فيما يحتل العراق المركز الثاني بنقطة وحيدة، من تعادله السلبي مع مضيفه الكوري الجنوبي، الذي حل ثالثاً، فيما يقف منتخب الإمارات رابعاً، بنقطة من تعادله مع لبنان الخامس بذات الرصيد، وسوريا سادساً بدون رصيد من النقاط.

    حسابات خاصة

    ودائماً ما تحفل مباريات العراق وإيران، بمختلف صنوف الإثارة والندية، المعززة بكم هائل من التوقعات والتكهنات، التي غالباً ما تستند إلى حسابات خاصة بين البلدين الجارين، ما يجعل من مبارياتهما في مختلف بطولات كرة القدم، فرصة لاستعادة شريط تلك الحسابات، والبناء عليها، في أن تكون محفزاً للاعبي المنتخبين، لتقديم أداء غير مسبوق، يقود إلى نتيجة إيجابية، كثيراً ما تكون مصدراً للفرح والاحتفال العارمين!

    نقطة ثمينة

    الهولندي ديك أدفوكات مدرب منتخب العراق، لفت إلى أنه سيعمد إلى اللعب بطريقة هجومية أمام المنتخب الإيراني، باعتباره السبيل الأنجح لبلوغ الهدف المنشود، منوهاً بأن منتخب العراق اعتمد الدفاع في مباراته الأولى أمام مضيفه الكوري الجنوبي، ونجح في حصد نقطة ثمينة من ملعب المنافس.

    فترة وجيزة

    وشدد أدفوكات على أن خوض مباراة إيران بأسلوب هجومي، مهم لمسيرة منتخب العراق، منوهاً ببداية الاستعداد للمرحلة قبل فترة وجيزة، مشيراً إلى أن المنتخب يضم عدة لاعبين جدد، متمنياً أن يوفق أيمن حسين ومهند علي في هز شباك منتخب إيران، وإظهار أكبر قدر ممكن من قدراتهما التهديفية العالية أمام مرمى المنافس، لحصد النقاط الثلاث للمباراة المرتقبة.

    عودة أزمون

    ويتوقع أن تشهد تشكيلة منتخب إيران، عودة المهاجم سردار أزمون، الذي لم يشارك في مباراة سوريا في الجولة الأولى، بداعي الإيقاف، فيما ما زال المدرب الأول للمنتخب الإيراني، دراغان سكوسيتش، في طور التعافي من إصابته بوباء «كورونا»، ما جعل المدرب المساعد ماريو توت، يتولى مهمة الإشراف على المنتخب الإيراني في مباراة سوريا.

    تقارب المستويات

    وعن مباراة الغد أمام منتخب العراق، قال توت: شاهدنا كيف خسرت اليابان أمام عُمان، وتعادلت كوريا الجنوبية مع العراق في الجولة الأولى، هذه النتائج، تظهر أن كل المنتخبات متقاربة من حيث المستويات، وأن الفوز في أي مباراة، يتطلب بذل عمل كبير، جميع لاعبينا قاموا بعمل جيد في مباراة سوريا.

    الصعيد التاريخي

    وعلى الصعيد التاريخي، فإن منتخب العراق لعب مع نظيره الإيراني في 6 مباريات، ضمن تصفيات بطولات كأس العالم، حقق الفوز في مباراتين، إحداهما في قطر في تصفيات «مونديال» 1994، بهدفين لهدف، بإمضاء نجمه المرحوم أحمد راضي، وزميله علاء كاظم، وخسر 3 مباريات، وتعادل في مباراة واحدة.

    طباعة Email