العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    15/8 تميز عربي آسيوي في تصفيات المونديال

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    شهدت الجولة الأولى للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2022 تميزاً عربياً، إذ نجحت المنتخبات العربية في الظهور المشرف وحصد 8 نقاط من 15 نقطة، ولا تزال الفرصة سانحة لإضافة مزيد من النقاط في الجولات المقبلة سعياً لنيل شرف المشاركة في المونديال، وحققت المنتخبات العربية، انتصارين مقابل خسارة وحيدة، بجانب التعادل في مباراتين، وكانت النتيجة التي حققها المنتخب العُماني، بالفوز خارج أرضه على اليابان بهدف من دون مقابل سجله عصام الصبحي قبل نهاية المباراة بدقيقتين هي الأبرز، فيما نجح المنتخب السعودي، في قلب تأخره بهدف إلى فوز ثلاثي أمام فيتنام، وحصد منتخب العراق نقطة ثمينة بالتعادل السلبي من كوريا الجنوبية بسيؤول، وخرج منتخب الإمارات بنتيجة التعادل السلبي أمام لبنان، وخسر المنتخب السوري بصعوبة بهدف من إيران.

    6

    وتشهد تصفيات المرحلة الثالثة مشاركة 6 منتخبات في تصفيات قارة آسيا وهي، الإمارات، لبنان، العراق، سوريا، السعودية، عُمان وتمنح لائحة الاتحاد الدولي «فيفا» 5 مقاعد لقارة آسيا، بخلاف قطر الدولة المضيفة، ويتأهل مباشرة إلى المونديال، أول وثاني كل مجموعة، أما صاحبا المركز الثالث فيلعبان مباراتين ذهاباً وإياباً، ويواجه الفائز منهما صاحب المركز الرابع من تصفيات «كونكاكاف»، والفائز في المباراة يضمن مقعداً في كأس العالم.

    مفاجأة

    يعد فوز عُمان على منتخب اليابان القوي بهدف من دون رد من أبرز مفاجآت الجولة الأولى، وهو الفوز الأول لعُمان على اليابان في تاريخ مواجهات المنتخبين، ما يحفز العُماني على مواصلة فوزه سعياً للتأهل لكأس العالم المرة الأولى في تاريخه.

    وجاءت انطلاقة المنتخب السعودي جيدة في هذه الجولة، إذ تمكن من قلب تأخره أمام فيتنام بهدف إلى انتصار بالثلاثة بالعاصمة السعودية الرياض، بعد أن صحح الفريق مساره في الشوط الثاني، بفضل توجيهات المدرب الفرنسي إيرفي رونار، ويتطلع الأخضر إلى العودة للمحفل الدولي المرة السادسة في تاريخه.

    وتمكن منتخب العراق من انتزاع نقطة ثمينة من مضيفه الكوري الجنوبي، ويتطلع العراق إلى بلوغ المونديال المرة الثانية في تاريخه بعد الظهور الأول في مونديال المكسيك 86.

    وخسر منتخب سوريا أمام نظيره الإيراني بهدف من دون مقابل والنتيجة لا تعبر عن سير المباراة. وخيم التعادل السلبي على أجواء منتخبي الإمارات ولبنان سلبياً، وأبدى المدرب الهولندي بيرت مارفيك أسفه لضياع نقطتين من المنتخب الإماراتي، مؤكداً أن تألق حارس مرمى لبنان حال دون التسجيل.

    نتائج إيجابية

    وعن نتائج المنتخبات العربية في الجولة الأولى من التصفيات النهائية الآسيوية للتأهل إلى مونديال 2022 قال عبدالله حسن المحاضر الفني بالاتحادين الدولي والآسيوي: النتائج تعد إيجابية بحجم النقاط التي تم حصدها في الجولة الأولى، وتحفز لمزيد من العطاء وحصد النقاط في الجولة الثانية التي تنطلق بعد غد، وإذا نظرنا إلى الأداء والنتائج نجد أن السعودية وعُمان حققا فوزين غاليين على فيتنام واليابان كما نجح المنتخب العراقي في حصد نقطة من كوريا بملعبه، ما يبرهن على وجود تطور في مستوى تلك المنتخبات ومدربيهم الجدد.

    ذكاء عُماني

    وأضاف: أعجبني المنتخب العُماني الذي لعب بذكاء كبير وبخطة فنية متميزة إذ نجح المنتخب العُماني في تضييق المساحات على لاعبي اليابان وتميز الأداء العُماني بالانضباط الشديد.فيما نجح أدفوكات مدرب المنتخب العراقي خلال شهر واحد في إيجاد توليفة متجانسة لتشكيلة الفريق وجاء الأداء منظماً منضبطاً تكتيكاً أمام المنتخب الكوري الجنوبي المرشح الأول للتأهل عن المجموعة الأولى.

    وعن نتيجة منتخبي الإمارات ولبنان قال: التعادل السلبي يعد خسارة لـ«الأبيض» لأنه يلعب على أرضه ووسط جماهيره، وبطعم الفوز للمنتخب اللبناني الذي نجح في فرض أسلوبه على منتخبنا والذي لم يكن في يومه لهبوط مستوى عدد كبير من لاعبيه.

    طباعة Email