00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«عودة الهاربين».. سيناريو يتكرر في الزمالك

تسبب سيناريو «عودة الهاربين» في موجة غضب بين عدد كبير من جماهير نادي الزمالك المصري، مع اقتراب عودة التونسي حمدي النقاز مجدداً إلى صفوف فريق الكرة القدم الأول، والذي كان رحل إلى الترجي التونسي في وقت كان الفريق في أمس الحاجة إلى خدماته، ورفعت الجماهير، عبر مواقع التواصل الاجتماعي شعار «الهارب لا يعود»، واعتبروا أن النقاز أحد أسباب خسارة الزمالك لبطولة «أبطال أفريقيا».

وما زاد من الغضب الجماهيري ضد النقاز، هو عدم استجابته لمناشدتهم له بالبقاء وتجديد عقده مع النادي، من خلال آلاف الرسائل عبر منصات التواصل، إضافة إلى محاولات إدارة النادي في رفع القيمة المالية لراتبه السنوي.

واقترب مسؤولو الزمالك من إنهاء ضم اللاعب الدولي التونسي، خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، وذلك بعد الحصول على موافقة الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني للفريق، غير أن المدرب الذي قاد الفريق للفوز بقلب الدوري المحلي الممتاز، منحته جماهير الأبيض من قبل لقب «الهارب»، وذلك عندما أصر على الرحيل عن الفريق في سبتمبر من العام الماضي، وفي المراحل الحاسمة من دوري أبطال أفريقيا.

وحاول مرتضى منصور رئيس الزمالك الأسبق، إثناء كارتيرون عن الرحيل، إلا أن جميع المحاولات فشلت، وأصر المدرب الفرنسي على دفع الشرط الجزائي والرحيل، معللاً ذلك بأنه يعاني من بعض الأمور النفسية، ولديه ظروف أسرية تجبره على الرحيل.

وفي مارس الماضي، قررت اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة الزمالك في ذلك الوقت، عودة كارتيرون لتولي الإدارة الفنية للفريق مرة أخرى، أمام رفض جماهيري وغضب من بعض نجوم ورموز النادي، وذلك بعد إقالة المدرب البرتغالي جايمي باتشيكو، الذي كان يتولى مهمته في ولاية ثانية هو الآخر.

وكانت الولاية الأولى للمدرب البرتغالي في 2014، وجاء رحيله وقتها مفاجأة للجميع، حيث أخبر اللاعبين بحجزه تذكرة سفر إلى البرتغال فجراً، وأنه اتخذ هذا القرار بعد أن تعرض للإهانة من رئيس النادي، مرتضى منصور، في غرفة خلع الملابس أمام اللاعبين.

طباعة Email