العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    صراع اللقب يجدد الهجوم على التحكيم المصري

    الأهلي يطالب بحكام أجانب لمبارياته في كأس مصر والسوبر

    طالب النادي الأهلي باستقدام حكام أجانب لجميع مباريات الفريق الأول في مسابقة كأس مصر لكرة القدم، وذلك بعد ما تعرض له الفريق من ظلم تحكيمي في الموسم الحالي، على حد وصفه.

    وذكر الأهلي في بيان رسمي اليوم الأربعاء أن "النادي الأهلي يحرص دائما على إعلاء المصلحة العامة، والتعاون مع كافة عناصر المنظومة الرياضية، لا سيما اتحاد الكرة ولجانه، بما يساعد على نجاح المسابقات ودعم المنتخبات الوطنية، حتى وإن وقع عليه الضرر في بعض المباريات بسبب الأخطاء التحكيمية الفجة والمتكررة، وآخرها ما جرى في مباراة الأهلي وطلائع الجيش أمس من جانب حكم اللقاء، وحكم الفيديو المساعد، التي كشفت أن مثل هذه الأخطاء منذ بداية الموسم لم تكن تقديرية".

    وأضاف أن مجلس إدارة الأهلي يؤكد علي التقدير الكامل "للجهد الكبير الذي بذله لاعبو الفريق الأول وجهازهم الفني والإداري والطبي على مدار الموسمين المتلاحقين، أيا كانت هوية بطولة الدوري هذا الموسم، فقد حقق هؤلاء بطولة الدوري للمرة الخامسة على التوالي، وكأس مصر في الموسم الماضي، ودوري أبطال إفريقيا موسم ٢٠١٩ - ٢٠٢٠، والميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية ٢٠١٩  - ٢٠٢٠، والسوبر الإفريقي ٢٠١٩  - ٢٠٢٠، ودوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية على التوالي موسم ٢٠٢٠ -  ٢٠٢١، بالإضافة إلى أنهم يستعدون للمشاركة في كأس السوبر الأفريقي في قطر سبتمبر المقبل، وكأس العالم للأندية التي ستقام باليابان ديسمبر القادم".

    سباق الدوري

    وأوضح البيان أن "إدارة النادي لا تجد تفسيراً لتكرار الأخطاء التحكيمية في مباريات الأهلي، على وجه التحديد، التي أفقدت الفريق خمس عشرة نقطة في سباق الدوري، وهو أمر يطرح تساؤلات عديدة عن سر غياب العدالة.. قمنا بمخاطبة اتحاد الكرة مرات عديدة، وحذرنا من تكرار الأخطاء غير المقبولة للحكام، التي نسفت مبدأ تكافؤ الفرص بين الفرق المتنافسة، وتلقينا وعودا بتطوير منظومة التحكيم، ورغم كل هذا، ومع استئناف فريق الأهلي مبارياته المحلية عقب الانتهاء من مشاركاته الإفريقية، لم نتوقف عند هذه الأخطاء، وآثرنا التحمل فوق الطاقة؛ حرصا على نجاح واستكمال المسابقة وحتى لا يتشتت تفكير لاعبينا بمثل هذه الأمور، خاصة أنهم يعانون من إجهاد بدني وذهني غير مسبوق بسبب ضغط المباريات، وهو أمر لن نقبل به مرة اخرى، خاصة أن تراكم المباريات على فريق الأهلي كان لداع أهم وهو اللعب باسم مصر في البطولات الدولية والتتويج بألقاب قارية".

    وتابع:"إزاء ما يحدث من غياب للعدالة في مباريات الأهلي، فإن النادي ينتظر رد اتحاد الكرة بشأن استقدام حكام أجانب من التصنيف الأول لمباريات الأهلي في بطولتي السوبر المصري وكأس مصر، على أن يتحمل النادي التكاليف كاملة، وإيجاد حلول قاطعة مع لجنة الحكام والقائمين عليها قبل انطلاق الموسم الجديد للحفاظ على حقوق كل الأطراف".

    وشهدت مباراة الأهلي وطلائع الجيش في بطولة الدوري المصري أمس الثلاثاء جدلا تحكيميا، بعدما رفض الحكم إبراهيم نور الدين، الذي أدار اللقاء، طلب الفريق الأحمر باحتساب هدف لمصلحته، بداعي عبور الكرة خط المرمى في إحدى الهجمات، مما تسبب في فقدانه نقطتين ثمينتين في صراعه للمنافسة على لقب المسابقة، بعدما انتهت المباراة بالتعادل بدون أهداف.

    ويحتل الأهلي المركز الثاني حاليا بترتيب الدوري المصري برصيد 69 نقطة، وبفارق 4 نقاط خلف غريمه التقليدي الزمالك (المتصدر)، والذي أصبح بحاجة للحصول على ست نقاط فقط في مبارياته الثلاث الأخيرة، للتتويج رسميا بالبطولة التي غابت عنه في المواسم الخمسة الأخيرة.

    يذكر أن الأهلي سيلعب مع إنبي في دور الـ16 لبطولة كأس مصر، فيما يلاقي طلائع الجيش في بطولة السوبر المصري.

    تصريحات ساخنة

    وازداد الصراع بين ناديي الأهلي والزمالك على لقب الدوري المصري الممتاز، بعد نهاية الجولة الـ 31 من البطولة، والتي شهدت فوز الزمالك على وادي دجلة وتعثر الأهلي أمام طلائع الجيش بالتعادل السلبي، ليبتعد الزمالك بالصدارة برصيد (73 نقطة) وبفارق أربع نقاط عن منافسه (69 نقطة)، قبل ثلاث جولات فقط على نهاية الدوري.

    وبدأت التصريحات الساخنة تخرج من الجهازين الفنيين للفريقين، وإن كانت تصريحات الزمالك أكثر هدوءاً بعد أن اقترب الفريق من التتويج باللقب الغائب منذ موسم (2014-2015)، حيث أكد الفرنسي باتريس كارتيرون أن المنافسة لا تزال قائمة، وأن فريقه لم يحسم اللقب بعد، ولابد أن يكون الاحتفال مع نهاية الجولة الأخيرة.

    على العكس تماماً بدا التوتر على تصريحات الأهلي، وتذكر مسؤولوه الحديث عن ضغط المباريات والأخطاء التحكيمية، وذلك مع اقتراب ضياع اللقب المحبب لدى جماهير النادي، وقال سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بالأهلي، إنه لا يمكن لأي فريق في العالم تحمل ضغط المباريات التي تعرض لها الأهلي ولو كان «ليفربول» الإنجليزي، أما بيتسو موسيماني، المدير الفني للفريق، فوصف الأداء التحكيمي في مباراة الأهلي أمام طلائع الجيش «بالمؤلم».

    وشهدت المباراة حالة تحكيمية أثارت الجدل، وطالب الأهلي باحتساب هدف للمدافع ياسر إبراهيم، بعد كرة دار حولها شكوك عدة بخصوص تجاوزها خط المرمى. 

    لكن عملياً لا يزال الصراع قائماً بين قطبي الكرة المصرية على اللقب، والأداء الرجولي فقط هو من يرجح كفة فريق عن الآخر، ويتبقى للزمالك 3 مباريات أمام سيراميكا كليوباترا والإنتاج الحربي ثم البنك الأهلي، والأمر نفسه بالنسبة للأهلي، يتبقى له 3 مباريات أيضاً أمام المصري البورسعيدي والجونة وأسوان.

    ويحتاج الزمالك لتحقيق الفوز في مباراتين، لضمان التتويج رسمياً باللقب بغض النظر عن نتيجة الجولة الأخيرة، حيث إنه سيحتفظ وقتها بفارق النقاط الأربع، وكذلك يضمن الزمالك اللقب في حال فوزه على سيراميكا كليوباترا وخسارة الأهلي أمام المصري، حيث سيتسع الفارق وقتها إلى 7 نقاط قبل جولتين من النهاية.

    في المقابل لا بديل أمام الأهلي سوى الفوز في جميع مبارياته المقبلة، وانتظار تعثر منافسه ولو بالتعادل في مباراتين من آخر ثلاث مباريات، أو الخسارة في مباراة والتعادل في أخرى.

     

    طباعة Email