«ميركاتو» معتدل صيفاً في الدوري السعودي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بعد أيام قليلة من وصول الدوري السعودي لكرة القدم (دوي كأس الأمير محمد بن سلمان)، إلى محطته الأخيرة وتتويج فريق الهلال باللقب للمرة السابعة عشرة في تاريخه، بدأت الأندية السعودية في البحث عن صفقات مميزة لتدعيم الصفوف والتجهيز للموسم الجديد (موسم 2021-2022)، بقوائم قوية للمنافسة على اللقب والتأهل إلى دوري أبطال آسيا، أو حتى الهروب من شبح الهبوط بالنسبة للأندية الصغيرة.

ونجح الهلال في التتويج بلقب الموسم المنقضي (2020-2021)، وتصدر سلم الترتيب برصيد 61 نقطة، واستطاع الاحتفاظ باللقب الذي فاز به في الموسم الماضي، فيما حل فريق الشباب وصيفاً برصيد 57 نقطة، وجاء الاتحاد في المركز الثالث برصيد 56 نقطة، وبالتالي يتأهل الثلاثي لبطولة دوري أبطال آسيا في نسخة عام 2022، بجانب الفيصلي بطل كأس خادم الحرمين الشريفين، فيما هبط الوحدة والقادسية والعين إلى دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى.


«سخونة مؤجلة»


وبالعودة إلى الصفقات القليلة الجديدة، والتي ظهرت ملامحها خلال الأيام الماضية، فهي لم ترتق إلى درجة السخونة، وربما يعود ذلك إلى تأخر موعد الانتقالات الشتوية، الذي أقفلت أبوابه في فبراير الماضي، بسبب تفشي فيروس «كورونا».

وإذا بدأنا بالبطل، فقد قررت إدارة نادي الهلال، برئاسة فهد بن سعد بن نافل، دخول فريق الكرة في الموسم المقبل تحت قيادة مدير فني جديد، وأعلنت التعاقد رسمياً مع المدرب البرتغالي، ليوناردو جارديم، لمدة موسم رياضي واحد مع إمكانية التمديد لموسم آخر، وقد تكفل بالصفقة الأمير الوليد بن طلال العضو الذهبي للنادي.

ولم يتول جارديم تدريب أي فريق منذ 2019، بعد رحيله عن موناكو الفرنسي، ويحضر المدرب إلى الرياض قبل أسبوع من تجمع اللاعبين استعداداً للموسم الجديد، ويحضر معه طاقمه المساعد الذي يضم مساعدين اثنين ومدرب لياقة بدنية، ومحللي أداء، وبخلاف المدرب الجديد، تعاقد الهلال مع المهاجم المالي موسى ماريجا، لمدة ثلاثة مواسم، قادماً من فريق بورتو البرتغالي، على أن يقود ماريجا هجوم «الزعيم» من الموسم المقبل.

ومن أبرز حركات الانتقالات التي يشهدها الدوري السعودي، هي إعلان محمد السهلاوي، رحيله عن فريق التعاون بنهاية الموسم المنقضي، ووجه اللاعب رسالة إلى جماهير الفريق، وقال عبر حسابه على «تويتر»، «سعيد بتجربتي الجميلة، والتي قضيتها مع نادي التعاون، شكراً للتعاون جماهير ومجلس إدارة والزملاء اللاعبين على كل شيء، شكراً لإدارة التعاون للموافقة على رغبتي بالاكتفاء بموسم واحد».


«رحيل»


وكشف نادي التعاون عن رحيل أربعة لاعبين محمد السهلاوي، عبدالله الجوعي، والحارس حسين شيعان وعبد الكريم المزيعل عن صفوفه بنهاية الموسم المنقضي، إلا أن الأخير «المزيعل» عاد إلى صفوف ناديه القديم (النصر)، بعد أن قضى الموسم معاراً في التعاون.

وفي خطوة للحفاظ على نجومه، جدد فريق التعاون تعاقده مع المهاجم والهداف الكاميروني لياندر تاوامبا حتى عام 2024، وذلك بعد الأداء القوي والمتميز الذي قدمه اللاعب مع الفريق، فيما نجح نادي النصر في التعاقد مع البرازيلي أندرسون تاليسكا، لاعب خط وسط فريق جوانزو الصيني.

وقد كان للاعبين الأجانب دور بارز في الدوري السعودي في موسمه المنقضي، والذي شهد أرقاماً عدة جعلته من المواسم الأكثر سخونة، حيث تم تسجيل 746 هدفاً بنسبة 3.11 أهداف في المباراة، وجاء فريق الشباب الأقوى هجومياً برصيد 68 هدفاً، أما الهلال البطل هو الأقوى دفاعاً واستقبلت شباكه 27 هدفاً فقط، وتصدر مهاجمه الفرنسي بافيتيمبي جوميز قائمة الهدافين برصيد 24 هدفاً.

أما فريق النصر فكان نصيبه من هذه الأرقام، هو أكثر فريق حصولاً على ركلات الجزاء في تاريخ الدوري السعودي، وحصل على 19 ركلة جزاء، بينما كان العين الأكثر تعرضاً للهزيمة بواقع 20 خسارة والأقل فوزاً بـ5 انتصارات.


«بصمات»


وخلال الموسم المنصرم انضم العديد من اللاعبين العالميين، ممن تركوا بصمات مؤثرة مع أنديتهم، أثرت على قوة المباريات، وساهمت في تحقيق تلك النتائج والأرقام، أبرزهم الأرجنتيني بيتي مارتينيز، لاعب النصر الذي تعاقد معه النادي خلال الصيف الماضي، قادماً من أتالانتا الأمريكي، في ثاني أغلى صفقة في تاريخ النادي والدوري السعودي، وقدرت بمبلغ 15 مليون يورو، وسجل اللاعب 3 أهداف في 20 مباراة بجميع المسابقات.

أما مواطنه إيفر بانيجا، فجاء إلى صفوف الشباب خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، في صفقة انتقال حر بعد نهاية عقده مع أشبيلية الإسباني، وقدم موسماً جيداً منح به فريقه الأفضلية في كثير من المباريات، إضافة إلى أنه رفع القيمة التسويقية لبطولة الدوري السعودي بشكل عام وناديه بشكل خاص، وشارك بانيجا في 27 مباراة سجل خلالها 7 أهداف وصنع 11 هدفاً.

أيضاً هناك صفقة أخرى منحت الشباب القوة، وهو الدبابة النيجيرية أوديون إيجالو، الذي تعاقد معه النادي في يناير الماضي، مقابل 2.50 مليون يورو، ونجح اللاعب في تسجيل 5 أهداف، وساهم في زيادة تعزيز الخط الهجومي للشباب بجانب فابيو مارتينيز كريستيان جوانكا.

وكذلك المصري الدولي أحمد حجازي، الذي لعب مع اتحاد جدة لمدة موسم على سبيل الإعارة مع أحقية الشراء، قادماً من وست بروميتش ألبيون الإنجليزي، ونجح حجازي في موسمه مع الاتحاد في السيطرة على قيادة الخط الخلفي وذلك كونه يمتلك خبرات كبيرة سواء دولياً أم على مستوى الأندية، لذا طلب فابيو كاريلي، المدير الفني لاتحاد جدة، تفعيل البند الخاص بشراء اللاعب مع ناديه الإنجليزي.

ومن اللاعبين الذي لفتوا الأنظار خلال الموسم المنقضي، هو اللاعب الباراجوياني أليخاندرو روميرو «كاكو»، الذي تعاقد معه التعاون في يناير الماضي، قادماً من ريد بول الأمريكي، وقدم اللاعب أداءً لافتاً جعله حديث أكبر الأندية السعودية، بعد أن نجح في تسجيل 9 أهداف وصناعة 6 أخرى.

طباعة Email
#