00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الكرة العراقية ..اشتياق لـ«الأعسر»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعيش كرة القدم العراقية، ومنذ سنوات عدة، على وقع اشتياق عارم للاعب الأعسر، الذي يجيد اللعب بمهارة بالقدم اليسرى، وبها ومعها، يمتع جماهير «الساحرة المستديرة» في بلاد ما بين النهرين، بعد فصول من التشويق، عاشتها تلك الجماهير لعقود من الزمن مع فنون نجوم كبار، قدموا أجمل اللمحات، وسجلوا أهدافاً لا تفارق الذاكرة عبر القدم اليسرى، قبل أن يكون الأعسر، المفقود المطلوب في حاضر الكرة العراقية، التي باتت تلعب اليوم بقدم واحدة، هي اليمنى في الأغلب الأعم.

وقبل ظهور حالة الاشتياق للاعب الأعسر، مر على ملاعب كرة القدم العراقية نجوم لامعون أجادوا كثيراً اللعب بالقدم اليسرى، أمثال النجم الشهير حسين سعيد، والهداف المعروف علي كاظم، وصاحب خزعل وعادل خضير، وغيرهم كثيرون.

وتواصلت متعة جماهير كرة القدم العراقية مع فنون «العسران»، بظهور جيل جديد، برز فيه سعد عبدالحميد، وسعد قيس، ومحمد جاسم، قبل أن تحدث حالة من «الفراق» إلى حد الاشتياق رغم وجود بعض الأسماء النادرة أمثال ضرغام إسماعيل، ومحمد عبدالزهرة في الوقت الحالي.

تشويق وجمال

ومعروف أن اللاعب الأعسر، يمتاز بصفات لعب خاصة جداً تجعل منه عملة نادرة، ولاعباً مطلوباً دائماً وأبداً من قبل المدربين وجماهير كرة القدم، والمتابعين والنقاد، نتيجة الإبهار العالي المستوى، والإمتاع المشوق في أداء «العسران»، وطريقة تسجيلهم للأهداف، التي كثيراً ما تكون بأساليب وطرق غاية في التشويق والجمال.

حسن علي، نجم كرة القدم العراقية المعروف، لفت إلى أن الكرة العراقية حالياً تفتقد وبصورة واضحة إلى اللاعب الأعسر، الذي كان حاضراً وبقوة في عقود مضت، شهدت ظهوراً لافتاً لعدد من النجوم الكبار اللامعين، الذين تخصصوا باللعب بالقدم اليسرى.

مشدداً على أن اللاعب الأعسر لم ولن يكون متاحاً في كل الأزمان، معللاً ذلك بندرة المواصفات وخصوصيتها بالنسبة للاعب، الذي يجيد اللعب بالقدم اليسرى مقارنة مع نظيره صاحب القدم اليمنى.

عملة نادرة

وشدد حسن علي نجم دفاع أسود الرافدين الأسبق، على أن اللاعب الأعسر بات عملة نادرة ليس في كرة القدم العراقية فحسب، بل في معظم المنتخبات العربية والأجنبية، قبل أن يصبح نادراً في الوقت الحالي، عراقياً وعربياً، وحتى عالمياً، داعياً إلى ضرورة العمل الجاد من أجل البحث عن هذه النوعية النادرة من اللاعبين المؤثرين والفاعلين في تشكيلة أي فريق أو منتخب وطني.

وأشار حسن علي الفائز من منتخب العراق الوطني بذهبية دورة الألعاب الآسيوية في الهند في العام 1982، إلى أن اللاعب الأعسر ليس صناعة مدرب أو اكتشاف مختص، بقدر ما إنه فطرة تظهر منذ الصغر لدى أشخاص معينين، منوهاً بأنه بالإمكان العمل على تطوير تلك الفطرة، خلال مراحل زمنية معنية، إلى أن يصبح صاحب تلك الفطرة، لاعباً أعسر قولاً وفعلاً.

طباعة Email