تجدد "حرب التصريحات" بين اتحاد الكرة العراقي وحكيم شاكر

تجددت "حرب التصريحات" بين الاتحاد العراقي لكرة القدم، وحكيم شاكر، المدرب الوطني المعروف، والذي سبق له قيادة المنتخبات العراقية، وحقق معها نتائج لافتة، قبل أن تنشب بينه وبين الاتحاد خلافات ممتدة منذ أكثر من 5 سنوات.

معركة جديدة 

وجاءت المعركة الجديدة من "الحرب" بين الطرفين، بعد تصريحات نارية لحكيم في أولى ليالي رمضان المبارك في برنامج تلفزيوني شهير، أشار فيها إلى أن برنامج إعداد منتخب العراق الأول لكرة القدم، يضعه أعضاء محددين في الاتحاد، وليس السلوفيني كاتانيتش مدرب أسود الرافدين، وأن الهولندي فوته المدرب المتوقع لمنتخب العراق الأولمبي ليس أكثر من "سمسار"، وأن الكثير من المدربين العراقيين، أفضل منه.

رد الاتحاد 

وبعد تصريحات حكيم، لم يتأخر الاتحاد العراقي كثيرا، فتكفل شامل كامل نائب رئيس الاتحاد بالرد، مستغربا ما جاء على لسان حكيم بشأن القضايا التي طرحها عبر وسيلة إعلامية، وليس مناقشة الاتحاد مباشرة، باعتباره مدربا وطنيا معروفا، وصاحب إنجازات لا يمكن انكارها مع المنتخبات العراقية.

نفي كامل

ونفى كامل أن يكون أي من أعضاء الاتحاد العراقي لكرة القدم قد وضع برنامج إعداد المنتخب الوطني بدلا عن مدربه الحالي كاتانيتش.

طباعة Email