نور الشربيني.. فراشة الاسكواش

في مدينة الإسكندرية «عروس البحر الأبيض المتوسط»، ولدت لاعبة الاسكواش المصرية نور الشربيني، في نوفمبر من عام 1995، ومبكراً، اختارت دخول ملعب الاسكواش الزجاجي، تيمناً بشقيقها الذي يكبرها بعامين، عبر بوابة نادي سموحة، وعرفت طريق المنافسات في الخامسة من عمرها، عندما شاركت في بطولة محلية «تحت 7 سنوات»، وتلقت الهزيمة الأولى، التي كانت دافعاً لها في تحقيق النجاح.

ظهرت موهبتها واستجابتها للتدريبات، فضلاً عن إصرارها على النجاح وعشقها للمنافسة، وكانت صاحبة أسلوب رشيق ومميز، سواء في تحركاتها داخل الملعب، أو في ضربات المضرب، لذا، أطلق عليها متابعوها لقب «فراشة الاسكواش»، لكن عندما كبرت واعتلت منصات التتويج الدولية، منحوها لقب «المرأة الحديدية»، فهي تمتلك شخصية مميزة، ويمكن لأي شخص أن يلمح الجدية والتركيز على وجهها طوال وقت المباريات، غير أن هذا الحال يتبدل إلى ابتسامة رقيقة لافتة، صنعت بفعل الانتصار. 

في سن الثامنة، حصلت نور الشربيني على أول كأس في مسيرتها، وفي نفس العمر، توجت ببطولة «الجزيرة»، غير أن الانطلاقة الحقيقية جاءت في سن 12 عاماً، عندما فازت ببطولة بريطانيا عام 2007 عن فئة الناشئات، كأول مصرية تحقق هذا الإنجاز، ثم حكمت السيطرة على البطولة نفسها لخمس مرات، خلال ست سنوات، ما جعل رابطة لاعبات الاسكواش الدولية، تمنحها جائزة أفضل لاعبة ناشئة عام 2009. وأصبحت أصغر بطلة في تاريخ هذه الرياضة تفوز ببطولة العالم للناشئات تحت 19 عاماً.

احتلت لعبة الاسكواش أغلب أوقات «نور»، حيث كانت تسافر كثيراً للمشاركة في البطولات الخارجية، ما سبب لها أزمة في مشوارها الدراسي، لكنها تغلبت على الأزمة طوال مراحل التعليم الأساسية، حتى التحقت، عندما اختارت دراسة الإعلام في الأكاديمية البحرية بالإسكندرية، حيث تمكنت وقتها من تأجيل مواعيد الامتحانات، حال تزامنها مع موعد بطولة، كما ساعدها أساتذتها في الجامعة، بشرح ما فاتها فور عودتها من البطولة.

في سن الـ 14 عاماً، دخلت بطلة مصر قائمة الخمسين الأوائل في التصنيف العالمي، وكان ذلك عام 2009، وبعد عامين، حققت أول لقب لها في مسيرتها الاحترافية، وتوجت بلقب بطولة هليوبوليس، وصعدت للمركز الـ 36 عالمياً. وقتها أيضاً نجحت في بلوغ الدور الثاني من بطولة العالم المفتوحة، وخاضت منافسات المربع الذهبي في بطولتي نيويورك وكوالالمبور، لتدخل قائمة المراكز العشرين الأولى عالمياً، لتصبح أصغر لاعبة محترفة تلعب في نهائي بطولة بريطانيا المفتوحة، وأول مصرية تبلغ الدور الختامي عام 2012.

بخطوات ثابتة وإصرار وعزيمة، واصلت «نور» التقدم في التصنيف العالمي، ووصلت إلى المركز السابع في يونيو 2012، وعمرها 16 عاماً، وفازت في العام نفسه ببطولة العالم للناشئات، وكانت أول لاعبة مصرية تفوز ببطولة بريطانيا المفتوحة للاسكواش عام 2016، لتتربع على عرش الترتيب العالمي في شهر أبريل من هذا العام.

بعدها حققت بطولة العالم للاسكواش 4 مرات متتالية، كان آخرها في عام 2019، وذلك اقتربت من تحقيق رقم اللاعبة الأسترالية فيتس جيرالد، التي حققت اللقب 5 مرات، وهو ما رشحها للفوز بجائزة «محمد بن راشد آل مكتوم» للإبداع الرياضي، التي تعد الأولى من نوعها في مجال الإبداع الرياضي، لتقدير المبدعين الرياضيين بما يليق بأعمالهم، ودعم الجهود الهادفة إلى تنمية وتطوير القطاع الرياضي في شتى المجالات.

وقبل أربعة أيام، وتحديداً في الأول من مارس الجاري، أكدت لاعبة الاسكواش المصرية، نور الشربيني، هيمنتها على صدارة التصنيف العالمي للعبة، للشهر الخامس على التوالي، وذلك وفقاً للتصنيف الشهري، الذي يكشف عنه الاتحاد الدولي للاسكواش، والذي كشف أيضاً ارتفاع رصيد «نور» إلى 38 شهراً في صدارة التصنيف، وهو إنجاز ليس غريباً على لاعبة عرفت طعم الإنجاز منذ صغرها، وقضت أغلب سنوات عمرها داخل الملعب الزجاجي، حتى عندما فكرت في اختيار شريك حياتها، لم تبتعد عن الملعب الزجاجي، وتزوجت من بطل الاسكواش طارق مؤمن.

بروفايل

نور الشربيني

الميلاد: 1 نوفمبر 1995 

الطول: 175 سم

الوزن: 70 كغم

الإقامة: الإسكندرية

الحالة الاجتماعية: زوجة بطل الاسكواش طارق مؤمن

الدراسة الجامعية: الإعلام

 
طباعة Email