عبدالله بن مساعد: متفائل بمستقبل «الهلال يونايتد »

أكد الأمير عبدالله بن مساعد وزير الرياضة السعودي الأسبق ومالك مجموعة يونايتد وورلد أنه متفائل بمستقبل فريق الهلال يونايتد الذي ينشط في دوري الدرجة الثانية الإماراتي، وأن القطاع الرياضي في السعودية حاليًا يمثل فرصة ممتازة للمستثمرين. وأن مجال الاستثمار الرياضي لا يزال مجالًا ناشئًا ويمثل أرضاً خصبة للنجاح، لكنه يحتاج للتمتع بالمزيد من الخبرات فضلًا عن وضع خطط طويلة الأمد، ولا يكون الشغل الشاغل للقائمين عليها الربح المادي السريع.

وأضاف مالك مجموعة يونايتد وورلد: لا شك أن الرياضة الآن من أفضل مجالات الاستثمار حول العالم، ولعلنا ننظر الآن لتأثر كافة المجالات بجائحة كورونا ،لكن الرياضة لا تزال مستمرة رغم الصعوبات، مشدداً على أن مجال الرياضة من أصعب المجالات التي يمكن العمل فيها ،نظرًا لما تتطلبه من خبرات فنية وإدارية وقانونية وتسويقية.

أهداف

كما أعرب وزير الرياضة السعودي الأسبق، عن تفاؤله بما حققته الأندية العائدة ملكيتها للمجموعة، على الرغم من الوضع الصعب الذي يعيشه فريق «شيفيلد يونايتد» بالدوري الإنجليزي، مؤكداً ثقته في قدرة الفريق على العودة سريعًا إلى «البريميرليغ» إذا ما هبط هذا الموسم، مشيدًا بتجربة فريق «بيرشكوت» البلجيكي وما يحققه من نتائج ممتازة، إضافة إلى التجربة الحديثة في الكرة الإماراتية من خلال نادي الهلال يونايتد ، ومواصلته تحقيق الأهداف التي من شأنها تم الاستثمار فيه، ومنها اكتشاف المواهب الرياضية.

ثقة

وأشار مالك مجموعة يونايتد وورلد، إلى أن الكوادر السعودية في المجموعة تمثل هيكلًا أساسيًا نظرًا لثقته في عملها والخبرات التي اكتسبوها. وأضاف: الشباب يملكون أفكاراً خلاقة في الرياضة يمكن أن يتم ترجمتها إلى مشاريع ناجحة إذا ما توافر لها الدعم المادي اللازم، والذي يمكن أن يقدمه المستثمرون، معربًا عن ثقته الكاملة في الشباب وقدرته على صناعة المستقبل.

استثمار

كما تطرق الأمير عبدالله بن مساعد، للحديث عن مجال الاستثمار الرياضي لاسيما في المملكة، حيث أكد أن الدوري السعودي يمكنه أن يكون من أقوى الدوريات في العالم، لافتاً إلى أن الدوري السعودي مؤهل أن يكون من بين أفضل 10 دوريات في العالم من ناحية الإيرادات، دون أن تتحمل الدولة أي عبء مالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات