السعودية تستعين بشركة إسبانية لتطوير ملعب جامعة الملك سعود

اختارت السعودية شركة إسبانية معروفة بعملها في ملعبي واندا متروبوليتانو (أتلتيكو مدريد) وميستايا (فالنسيا) والتي ستتولى أيضاً مهمة إعادة هيكلة ملعب أزتيكا المكسيكي استعدادا لكأس العالم 2026، لتطوير ملعب جامعة الملك سعود بالرياض.

ويحمل الملعب الذي تم بناؤه في العاصمة السعودية الرياض عام 2011 بسعة 25 ألف متفرج، والذي استضاف كأس السوبر الإيطالي عام 2019 بين يوفنتوس ولاتسيو، اسم 'فيكتوري أرينا' في ثوبه الجديد والاسم التجاري 'مرسول بارك' (MRSool) الذين يشير إلى الشركة الراعية، وهي شركة ملاحة سعودية.
 
وتهدف شركة الوسائل للدعاية والإعلان السعودية، التي تتمتع بحق إدارة الاستاد، من خلال هذه التغييرات إلى تحويل الاستاد إلى مركز عالمي يستضيف الفعاليات الرياضية والترفيهية الكبرى، كما هو حال استاد ويمبلي بلندن.
 
ولهذا الغرض، اختار الداعمون للمبادرة شركة مولكاوورلد الإسبانية، المعروفة بتنفيذها عددا كبيرا من عمليات تحديث الملاعب، مثل ميستايا (فالنسيا) ولاروساليدا (مالقة) وبالاإيدوس (سيلتا)؛ وإقامة ملاعب جديدة مثل واندا متروبوليتانو (أتلتيكو مدريد).
 
وسيشمل التطوير الذي ستنفذه الشركة الفالنسية إعادة هيكلة المقاعد وغرف خلع الملابس ونفق اللاعبين.
 
وبالإضافة إلى ذلك، سيضم الاستاد مقصورة لكبار الزوار (VIP) بنطاق رؤية 360 درجة، تسمح برؤية اللاعبين أثناء خروجهم من النفق، وكذلك المركز الإعلامي والمنطقة المختلطة.
 
ومن جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لـ (مولكاوورلد)، فران كاراسكو، لـ وكالة الأنباء الإسبانية أن هذا المشروع يعني لشركته 'القفز' إلى الأمام بخطة التدويل لأكثر من عامين، حيث كان ينتظر الوصول إلى الشرق في عام 2023، مشيرا إلى أنه "لم نتوقع أن نتمكن من تنفيذ مشروع في السعودية هذا العام، الذي وقعنا فيه أيضا على مشروع ملعب أزتيكا".
 
وتأمل الشركة الإسبانية في أن توفر هذه الفرصة "العديد من خيارات العمل الأخرى في هذه المنطقة" وبشكل عام على المستوى الدولي.

كلمات دالة:
  • ملعب جامعة الملك سعود،
  • واندا متروبوليتانو
طباعة Email
تعليقات

تعليقات