«كورونا» يوقظ الضمير الإنساني

طارق حامد

أيقظ فيروس «كورونا» المستجد ضمير الإنسانية العالمية، ليتسارع الجميع إلى مد يد الخير والمساعدة سواء المادية أو المعنوية، ووقف نجوم الرياضة في الصف الأول عبر وسائل التواصل الاجتماعي «السوشيال ميديا»، وانتشرت التحديات في ما بينهما لتقديم نصائح الوقاية، وكذلك جمع التبرعات المالية والعينية، والتي تجاوزت الملايين للمساعدة في مواجهة انتشار هذا الفيروس، الذي ضرب جميع قطاعات الحياة.

وبادر النجوم العرب بالقيام بحملات تبرعات، ليتبرع طارق حامد لاعب وسط الزمالك، بربع مليون جنيه لحساب وزارة الصحة لمكافحة فيروس «كورونا»، وزميله المغربي أشرف بنشرقي، بتكفله بمساعدة بعض الأسر والعائلات المحتاجة، وكتب بنشرقي عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «انستغرام»: «لنتحد ضد كورونا، إخواني وأخواتي المغاربة في ظل هذا الوضع الجدي والخطير الذي يصيب العالم، وكوني مغربياً حراً أناشد جميع المشاهير المغاربة والشخصيات العامة والطبقة الميسورة وكل فعاليات المجتمع، بالالتحام حول بلدنا والمشاركة في التوعية الشاملة للوقاية من فيروس «كورونا»، والمساعدة الطوعية والمادية للطبقة المحتاجة».

17

وخصص التونسي فخر الدين بن يوسف لاعب الإسماعيلي، مساعدات مالية لصندوق مكافحة فيروس «كورونا» في تونس، بقيمة 17 ألف دينار تونسي، وتبرع المغربي وليد أزارو نجم النادي الأهلي المصري المعار إلى الاتفاق السعودي، بمبالغ مالية لأربع أسر فقيرة لا تستطيع البقاء في المنزل لتوفير نفقاتها للحد من «كورونا»، وكتب عبر حسابه الشخصي على موقع «انستغرام»: «أحسن تضامن هو أن تساعد بالبقاء في المنزل، وأعلن تخصيص مبلغ مالي لأربع عائلات لا معيل لها، ولا يمكن أن توفر قوت يومها، إلا بالخروج للبحث عن عمل، وأرجو من المشاهير والفنانين مساعدة العائلات في ظرفية صعبة، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً».

على الدرب

سار على الخطى نفسه المغربي حميد أحداد مهاجم الزمالك المعار للرجاء المغربي، وتبرع بجزء من راتبه للعائلات التي تأثرت بإغلاق المحلات، وكتب عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «بعد إغلاق عدد كبير من المحلات، سوف يتوقف الدخل عن العديد من العائلات، فلذلك سأخصص جزءاً من راتبي للعائلات التي لا يمكن أن توفر قوت يومها إلا بالخروج بحثاً عن العمل، وأرجو من المشاهير مساعدة العائلات في ظرفية صعبة، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً».

فيما تبرع المغربي عبد الرزاق حمد الله، مهاجم النصر السعودي، برعاية ألف أسرة مغربية، لمساعدتهم على الصمود في ظل الإجراءات المتبعة للتصدي لانتشار الفيروس، وطالب المجتمع المغربي باتخاذ الحيطة والحذر في ظل الأوقات الحالية الصعبة التي يمر بها العالم حالياً.

تضامن مصري

فيما تضامن عدد كبير من لاعبي الكرة المصريين، مع الدعوة التي أطلقها سعد سمير مدافع الأهلي القاهري، لتنظيم حملة للتكفل برعاية عدد من الأسر المتضررة من فيروس «كورونا»، والسيول التي ضربت محافظات مصر أخيراً، وشهدت الحملة، تسارعاً كبيراً على المشاركة المتزايدة، وانضم لها عدد من نجوم الفن والغناء، وبدأ سعد الحملة، بالإعلان عن اتفاقه مع إحدى الجمعيات الخيرية، على التكفل بأكبر عدد من الأسر من كل لاعب، على أن تكن البداية بتكفله برعاية 20 أسرة.

وتحقق حالياً نجاحاً كبيراً، بعدما أعلن وليد سليمان لاعب الأهلي، تكفله برعاية 25 أسرة، وكل من زملائه أحمد فتحي وحسين الشحات بـ 30 أسرة، والحارس محمد الشناوي وكريم نيدفيد بـ 20 أسرة، وكل من طارق حامد ومحمود علاء وشيكابالا لاعبي الزمالك بـ 30 أسرة.

تبرعات عالمية

أما على الصعيد العالمي، كان نجوم منتخب ألمانيا، على رأس المتضامنين مع الفاجعة التي أصابت بلادهم، بتبرعهم بمبلغ 2.5 مليون يورو، ليطلقوا حملة «نحن نساعد»، دعوا خلالها كل الشعب الألماني للإسهام بها، ليطلق جوريتسكا وكيميش لاعبا بايرن ميونيخ الألماني، برنامج «سنركل كورونا» بتبرع قيمته مليون يورو ضمن جهود مكافحة انتشار فيروس «كورونا».

كما أسهمت الأندية الإيطالية وبعض لاعبيها في التصدي للفيروس، نظراً لكون إيطاليا البلد الأوروبي الأكثر تضرراً من الوباء العالمي، وتبرع إنسينى لاعب نابولي بـ 100ألف يورو، وأسهم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم ميلان، بمبلغ 91 ألف جنيه استرليني، وتبرع بونوتشى لاعب يوفنتوس وزوجته، بمبلغ 120 ألف يورو في تورينو، وستيفان زيهانج رئيس إنتر ميلان بـ 100ألف يورو، وأندريا أنييلى مالك يوفنتوس بـ 10ملايين يورو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات