الزمالك يهزم الأهلي في «قمة أبوظبي» ويتوج بطلاً للسوبر

تتويج الزمالك بكأس السوبر المصري | تصوير : أحمد بدوان

توج الزمالك بطلاً لكأس السوبر المصري، بعد فوزه على الأهلي مساء أمس، -4 3 بركلات الترجيح من نقطة الجزاء، بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي، على ملعب استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي، ليحقق الزمالك لقب السوبر الثاني على نفس الملعب، والذي سبق وشهد الفوز الوحيد للزمالك بالسوبر على حساب نده التقليدي الأهلي، عندما تغلب عليه عام 2016، بركلات الترجيح أيضاً، بعد التعادل دون أهداف في الوقت الأصلي.

ورفع الزمالك رصيده من البطولة إلى 4 ألقاب، فيما فشل الأهلي، في زيادة رصيده من البطولة البالغ 11 مرة، مع العلم أنه سبق وتوج بلقبها 5 مرات سابقة، على حساب الزمالك، أعوام 2003 و2008 و2014 و2015 و2018، ولتواصل جماهير الزمالك احتفالاتها بعدما توج فريقها الأسبوع الماضي بطلاً لكأس السوبر الأفريقي.

شوط حماسي

جاء الشوط الأول سريعاً وحماسياً من الفريقين، وأضاع الأهلي فرصة مبكرة للتسجيل في الدقيقة 5، عندما خطف جونيور أغاي الكرة من محمد عبد الشافي مدافع الزمالك، ليواجه الحارس محمد أبو جبل، لكن كرته مرت عرضية بغرابة شديدة، لتصل جيرالدو، والذي سددها بدوره في الشباك الخارجية، وسدد عمرو السولية كرة متوسطة القوى بين يدي أبوجبل في الدقيقة 9.

ورد مصطفى محمد للزمالك، بتسديدتين قويتين في الدقيقتين 10 و11، بكرة أولى خطفها من مدافع الأهلي، ولكنها مرت بجوار القائم الأيسر، ثم كرة قوية ثانية مرت فوق العارضة في الدقيقة 11، وألغى الحكم هدفاً سجله جيرالدو في الدقيقة 12، وتأكد الحكم من صحة قراره، بعد العودة إلى تقنية الفيديو التي طبقت خلال المباراة.

مصدر الإزعاج

ظل جيرالدو، مصدر الإزعاج الأبرز لدفاعات الزمالك، وارتقى لعرضية حسين الشحات من الجانب الأيمن في الدقيقة 19، وقابل الكرة برأسية قوية، ولكن رأسيته علت العارضة، وشهدت الدقائق التالية هدوءاً نسبياً من الفريقين، مع انحصار الأداء بوسط الملعب، وسيطرة بلا فعالية أو خطورة من الأهلي، والتمركز الدفاعي الجيد من الزمالك، ولعب على الهجمات المرتدة.

ظهر أليو ديانغ لاعب الأهلي، في المشهد عند الدقيقة 30، عندما استلم كرة عرضية من الشحات وتقدم على حدود منطقة جزاء الزمالك، وسدد كرة أرضية سريعة مرت بجوار القائم الأيسر، وسدد بعدها جيرالدو، كرة سهلة بين يدي أبوجبل، وضغط الزمالك ونال ركلتين ركنيتين، وانتهى الضغط بتسديدة ضعيفة من أحمد زيزو في الدقيقة 36، بين يدي محمد الشناوي، حارس الأهلي، لتغيب الأهداف عن الشوط الأول.

انطلاقة مشابهة

تشابهت انطلاقة الشوط الثاني مع بداية المباراة، بأداء سريع من الفريقين بدون تغيير في أسلوب اللعب، وأضاع يوسف أوباما، فرصة خطرة للزمالك باستقبال خاطئ في الدقيقة 75، بعد تمريرة سحرية من مصطفى محمد، لتطول منه الكرة وتصل سهلة إلى الحارس الشناوي، لتكون تلك الفرصة بداية تفوق وسيطرة للزمالك على مجريات المباراة، مع تراجع دفاعي من الأهلي.

وسدد فرجاني ساسي لاعب الزمالك، كرة متوسطة القوة في الدقيقة 63، وأمسكها حارس الأهلي على مرتين، ورد محمد هاني لاعب الأهلي، بتسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 64، ومرت كرته بجوار القائم الأيسر، ليزداد إيقاع الكرة سرعة، مع تبادل للهجمات برغبة من الفريقين في إنهاء المباراة بوقتها الأصلي، وتجنب الركلات الترجيحية.

الدقيقة 70

شهدت الدقيقة 70، التغيير الأول في المباراة، بخروج أوباما ونزول عبد الله جمعة في الزمالك، رغبة في زيادة الضغط الهجومي، ونظم الأهلي هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 72، ووصلت الكرة إلى جيرالدو على الجانب الأيسر، ولعبها عرضية، وقابلها أفشة برأسية مرت بجوار القائم الأيمن، وخرج بعدها الشحات ونزل كهربا، في تغيير لطريقة اللعب من مدرب الأهلي، ومحاولة لزيادة سرعة الهجمات المرتدة.

دخلت المباراة ربع الساعة الأخيرة من وقتها الرسمي، وبدأ كل مدرب في الدفع بأوراقه الأخيرة، وأضاع كهربا فرصة التسجيل للأهلي في الدقيقة 87، بعد كرة وصلته داخل منطقة الجزاء، ولكنه سدد الكرة في الشباك الجانبية، وبعدها بدقائق أطلق حكم المباراة النرويجي، صافرة النهاية، ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء.

وسجل ركلات الزمالك كل من: محمود علاء وساسي وطارق حامد وعبد الله جمعة، وأضاع أشرف بن شرقي بتصدي من الحارس الشناوي، وسجل ركلات الأهلي كل من: علي معلول وعمرو السولية ومحمود متولي، وأضاع محمد هاني وباجي، بتصدي أبوجبل حارس الزمالك، ليتوج فريقه بطلاً لكأس السوبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات