إسلام سليماني.. رد حاسم

في كل مرة يثبت المهاجم الجزائري إسلام سليماني أنه هداف من طراز فريد، وفي الوقت نفسه يملك إصراراً وعزيمة لا تلين.

ويعرف كيف يرد بشكل حاسم جداً على التجاهل الذي يعامله به الإسباني روبرت مورينو مدرب فريق موناكو الفرنسي العريق.

كالعادة، وضع روبرت مورينو سليماني على دكة البدلاء، وكالعادة أيضا أثبت المهاجم الجزائري أنه الأكثر حسماً بين لاعبي موناكو، الذي انتقل إليه معاراً من ليستر سيتي الإنجليزي مطلع الموسم الحالي.

كان موناكو بحاجة فعلية إلى جهود سليماني عندما حل ضيفاً على أميان ضمن الجولة 24 من الدوري الفرنسي، خاصة بعد أن نجح صاحب الأرض الذي يحتل المركز 19 في الترتيب من افتتاح التسجيل مبكراً جداً، وتحديداً عند الدقيقة التاسعة من بداية اللقاء، الذي انتهى شوطه الأول بالنتيجة نفسها.

ترقب

وتوقع جمهور موناكو أن يدفع الإسباني روبرت مورينو بسليماني مع بداية الشوط الثاني لتعزيز الهجوم، ولكن مدرب «الماتادور» السابق أصر على الاستمرار في طريقته، وأبقى سليماني على دكة البدلاء حتى مع تبقي 30 دقيقة تقريباً على نهاية المباراة، ومع استمرار النتيجة السلبية أجبر مورينو على الدفع بالمهاجم الجزائري عند الدقيقة 58 من المباراة.

وعند الدقيقة 85 تمكن المهاجم الفرنسي وسام بن يدر من تسجيل هدف التعادل، إلا أن ذلك لا يكفي الفريق الساعي إلى احتلال مركز أوروبي نهاية هذا الموسم، خاصة وأن مضيفه من بين الأندية المهددة بالهبوط، واستغل سليماني تمريرة ساحرة من الإسباني سيسك فابريغاس، لينجح في خطف النقاط الثلاث للفريق في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً عن المبدد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات